الصومال يصدر بياناً في خصوص اليمن

مقديشو – «الحياة» |

أصدرت وزارة خارجية الجمهورية الصومالية الفيديرالية بياناً حول الأوضاع في اليمن أكدت فيه أن "جمهورية الصومال والتي تربطها علاقة أخوية عميقة وتواصل بشري ممتد واتصال جغرافي قريب بشقيقتها اليمن تأسف على ما ألم بهذا البلد العزيز والكريم".

وأوضح البيان أنه "انطلاقاً من هذه العلاقات التاريخية والمسؤوليات الملقاة على عاتقها وكدولة عربية وإدراكها العميق لما يمكن أن تؤول إليه الأمور إذا سارت على منوالها الحالي واستناداً لتراضي الشعب اليمني على قيادة الرئيس الشرعي عبدربه منصور مما يجعل إجباره واحتجازه وقصف مقره ومنعه من ممارسة مهامه الشرعية انقلاباً و خروجاً على مقتضيات الشرع والدين والأعراف الدولية، واستناداً إلى المبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية التي كانت وما زالت قادرة على حقن الدماء وإخراج ذلك البلد العزيز من أزمته سيما وأن دول الخليج العربية معنية أكثر من غيرها بالوضع في اليمن، ومخرجات الحوار الوطني الذي شاركت فيه جميع أطياف الشعب اليمني دون إقصاء، وقرارات مجلس التعاون الخليجي والبيان الرئاسي لمجلس الأمن الدولي والجامعة العربية الذي دعا إلى احترام الشرعية وإعادة الأمور إلى نصابها الصحيح، وطلب الرئيس اليمني عبدربه منصور الدعم العربي لإعادة الأمن والاستقرار إلى اليمن، قررت جمهورية الصومال الفيديرالية ما يأتي: التأكيد على وحدة اليمن وسلامة أراضيه و التأكيد على وجوب مشاركة الجميع في الحوار الوطني الذي دعا إليه الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي في الرياض، و مباركة دعوة المملكة العربية السعودية على عقد هذا الحوار في الرياض".

وأكد البيان تأييد الصومال ما اتخذته السعودية وحلفاؤها من خطوات تهدف إلى الحيلولة دون انزلاق اليمن نحو حرب أهلية وعدم استقرار، و تأييد اليمن في حربه العادلة ضد الحركات الإرهابية التي تسعى إلى العبث بأمنه وسلامته واستقراره ووضع خبرات الصومال في المواجهة المظفرة مع هذه الحركات الإرهابية تحت تصرفه، والتعاون مع اليمن في المواجهة العادلة ضد عمليات القرصنة التي تضر بالجميع من أجل ضمان ملاحة آمنة للممر الحيوي باب المندب.