رئيس الوزراء التركي يعبر الحدود إلى سورية لزيارة ضريح عثماني تاريخي

انقرة - رويترز |

عبر رئيس الوزراء التركي أحمد داود أوغلو الحدود إلى سورية لفترة قصيرة اليوم (الأحد)، من أجل زيارة ضريح شخصية تركية بارزة يقع على بعد مئات الأمتار من الحدود التركية في خطوة من المرجح أن تغضب السلطات في دمشق.

وكان ضريح جد مؤسس الامبراطورية العثمانية سليمان شاه يقع على مسافة أكبر داخل الأراضي السورية، ولكن تركيا نقلته بحيث يكون أقرب إلى الحدود في عملية عسكرية وصفتها الحكومة السورية بأنها "عدوان سافر" في شباط (فبراير).

وقال مكتب أوغلو في بيان إنه زار الضريح إلا أنه لم يذكر مزيداً من التفاصيل.

وكانت عملية تغيير مكان الضريح التي اشتملت على دبابات وطائرات من دون طيار وطائرات استطلاع إلى جانب عدة مئات من أفراد القوات البرية هي أول توغل لقوات تركية في سورية منذ بداية الحرب الأهلية هناك قبل أربعة أعوام.

ولم تقع اشتباكات خلال تلك العملية لكن جندياً قتل في حادث.

وتريد تركيا وهي عضو في "حلف شمال الأطلسي" وتشترك مع سورية في حدود طولها 900 كيلومتر الإطاحة بالرئيس بشار الأسد من السلطة، لكنها رفضت لعب دور عسكري بارز في ائتلاف عسكري تقوده الولايات المتحدة قائلة إن "الهدف ينبغي أن يكون محاربة قوات الأسد وليس الاقتصار على ضرب أهداف لتنظيم الدولة الإسلامية (داعش)".