السجن خمس سنوات للمذيع المصري إسلام بحيري بتهمة «إزدراء الأديان»

حكم بسجن إسلام بحيري 5 سنوات بتهمة "ازدراء الأديان".(الحياة)
القاهرة - أ ف ب |

قضت محكمة جنح في القاهرة بحبس مقدم برنامج تلفزيوني مصري مثير للجدل خمس سنوات بتهمة "ازدراء" الدين الإسلامي، وفق ما أفاد مصدر قضائي اليوم (الأحد).

وأثار إسلام بحيري، الذي كان يقدم برنامج يحمل اسم "مع إسلام" على قناة "القاهرة والناس" المصرية الخاصة، غضب مؤسسة "الأزهر الشريف"، التي اعتبرت تفسيره للإسلام وهجومه على السلف "إساءة للتراث الإسلامي"، بينما يؤكد بحيري أنه يسعى إلى "تجديد الفكر الديني".

ويستطيع إسلام بحيري استئناف الحكم الصادر ضده، ما يوقف تنفيذه حتى تنظر محكمة الاستئناف في القضية مجدداً.

وقال بحيري اليوم لوكالة "فرانس برس"، إنه فوجئ بهذه القضية التي أقامها ضده عدد من المحامين، مضيفاً "عرفت بالحكم من اتصال هاتفي تلقيته فجر اليوم من أحد الأصدقاء".

وأضاف أنه "سيتقدم بطعن على هذا الحكم أمام محكمة الاستئناف"، معتبراً أن ما يحدث "مهزلة".

وبدأت محكمة جنح ثانية في الجيزة أمس في النظر بدعوى مماثلة أقامها محامون ضد بحيري يتهمونه فيها كذلك بـ "ازدراء الأديان". وقررت هذه المحكمة مواصلة نظر القضية في العاشر من حزيران (يونيو) المقبل.

وكان الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي دعا أكثر من مرة إلى "تجديد الفكر الديني"، لمواجهة الأفكار والتفسيرات التي تستند إليها تنظيمات الإسلام السياسي، غير أنه لمح أخيراً إلى أن تناول بحيري للمسألة ربما لا يكون مفيداً.