التأصيل لواحدية النبطي والحميني

عبدالعزيز المقالح |

< اللغة والثقافة هما ما تبقى للأمة العربية في واقعها الراهن من عناصر الوحدة ومقاومة التفتيت.

ويكاد الجانب الأدبي من الثقافة -والمتجسّد في الشعر والنثر متعدد المجالات الإبداعية- هو الأكثر تأثيراً وحضوراً في حياة هذه الأمة، وللشعر بشقّيه الفصيح والعامي مكان الصدارة إقبالاً وتأثيراً. ومن يتابع حال الشعر العربي الآن يجد أن المكتوب منه بالعاميات المحلّية -وهي ليست بعيدة عن الفصحى- يشكّل مرحلة استثنائية من الحضور المدهش في استقطابه وفي تناوله للقضايا العامة والخاصة، كما أن الجمهور العام يتقبّله بارتياح لسهولة معانيه وبساطة مفرداته. وإذا كانت تسميات هذا النوع من الشعر المكتوب بالعامية قد اختلفت من مكان عربي إلى آخر فإن أبرز تلك التسميات هي: النبطي، والحميني، والزجل.

وهي ثلاثتها تشكّل مدرسة ثقافية وإبداعية واحدة وتلقى من الاهتمام ما يجعلها تشقّ طريقها في مخالفة وتحدٍّ لتلك الأقوال الأكاديمية التي ترى أن انتشار التعليم والتزام وسائل التوصيل العربية بالفصحى قد ينهي هذه الازدواجية اللغوية ويجعل العامية وما يكتب بها من أدب خارج زمان الإبداع الأدبي ومكانه. الإشارات السابقة لم تكن سوى توطئة موجزة للحديث عن كتاب الأستاذ محمد عزيز العرفج «جذور الشعر النبطي» وما بذل فيه من جهد ملحوظ لإثبات ارتباط الشعر النبطي السائد في شمال الجزيرة العربية بالحميني السائد في جنوبها والذي كتبه عدد من الشعراء المشهورين في صنعاء وتهامة، وتعز وعدن وحضرموت. وربما تميّز الحميني عن النبطي بأنه في الغالب فصيح المفردات ووسمه بالعامي؛ لأنه لا يخضع لقواعد النحو في إعراب آخر مفرداته. ولا أودّ أن أختلف مع المؤلف فيما ذهب إليه من وجود تشابه وتأثر بالحميني، ولاسيما من خلال ما سمَّاه «المدرسة الصوفيّة»، وعزوفي عن الدخول في حوار حول هذا الموضوع يعود إلى أن علاقتي بالشعر النبطي تكاد تكون محدودة إن لم تكن معدومة في حين أن الأستاذ محمد أعرف بهذا النوع من الشعر وأكثر دراية بتأثره أو علاقته بالحميني، فقد أمضى سنوات في وطنه الثاني اليمن وشغلته المقاربة والمقارنة بين الشعرين وما وصل إليه من نتائج جيدة ومهمة تضمنها كتابه هذا.

وكما أثار إعجابي الكتاب بما اشتمل عليه من فصول ضافية لم تتوقف عند شكل هذا الشعر العامي وقضاياه وأوزانه وإيقاعاته، فقد أثار إعجابي كذلك إصرار المؤلف على التأصيل لواحدية النبطي والحميني وما رافق ذلك من حرص لا يخفى على وحدة الشعور والمشاعر ليس بين أبناء الجزيرة العربية فقط بل بين أبناء الأمة العربية التي لم يعد هناك أدنى شك في وحدة ثقافتها وانطلاقها من نهر واحد تعددت روافده وفروعه واتحد في هويّته وماهيته، وهو التفات عروبي يستحق عليه الأستاذ محمد التقدير لا من أهله في شمال الجزيرة وجنوبها فقط وإنما من كل أهله العرب في سائر الأقطار العربية لوضوح انتمائه العربي ولما بذله من جهد في التحقيق والتأصيل وما لقيه من عناء البحث في خدمة الأدب العربي المكتوب بالعاميات الدارجة. ومن المؤكد أن نجاحه في هذا البحث يؤهله ليس لدراسة الشعر العامي فحسب، وإنما لدراسة الحكايات والأساطير التي تكتنزها الجزيرة العربية وصحاراها المترامية الأطراف.

ولا يفوتني في نهاية هذه الإشارات أن أدعو القارئ إلى التوقّف طويلاً عند مدخل الكتاب، للتعرف على كثير من الحقائق التي أوردها المؤلف والمتعلّقة باللغة والنقوش وبتاريخ الكتابة ليس في الوطن العربي (الجزيرة والشام والعراق ومصر) بل في مواطن كثيرة من العالم القديم كاليونان والصين، ثم أدعو القارئ كذلك للتأمل فيما أثبته مدخل الكتاب من تشابه في العادات والملابس والموسيقى بين أبناء الجزيرة العربية شمالاً وجنوباً، وهو ما يؤكد واحدية الأرومة وتواصل مؤثرات الانتماء.

 

 

* شاعر يمني.