محمد بن سلمان وبوتين يبحثان الأوضاع الإقليمية

موسكو - رائد جبر |

< يبدأ ولي ولي العهد النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع الأمير محمد بن سلمان زيارة لموسكو، يجري خلالها محادثات مع الرئيس فلاديمير بوتين، وعدد من المسؤولين الروس. وتولي موسكو أهمية خاصة للزيارة، خصوصاً أنها تأتي بعد اتصالات نشطة بين البلدين هدفت إلى تعزيز العلاقات. وذكر بيان أصدره الديوان الملكي أمس أن ولي ولي العهد سيبدأ زيارته لموسكو اليوم (الأربعاء)، استجابة لدعوة الحكومة الروسية، وبناء على توجيه خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، لبحث أوضاع العلاقات وأوجه التعاون بين البلدين.

وينتظر أن يتطرق البحث خلال اللقاء مع بوتين (الخميس) إلى رزمة واسعة من الملفات الثنائية والإقليمية. وقالت مصادر ديبلوماسية روسية لـ«الحياة» إن موسكو تأمل ببحث سبل تعزيز التعاون في المجالات المختلفة مع المملكة. (للمزيد).

وتولي موسكو - بحسب المصادر - أهمية كبيرة لتعزيز التواصل مع المملكة في الملفات الإقليمية والدولية التي ستكون مطروحة على جدول أعمال اللقاء مع بوتين، وأبرزها الملف السوري والوضع في اليمن والعراق وليبيا والمسائل الإقليمية والدولية الأخرى. وستكون زيارة ولي ولي العهد الأولى التي يقوم بها لموسكو منذ توليه مهماته الرسمية وحقيبة الدفاع. كما أنها أول زيارة رسمية رفيعة لمسؤول سعودي لروسيا بعد تولي الملك سلمان بن عبدالعزيز الحكم في البلاد. وتوقعت المصادر أن ينجح ولي ولي العهد السعودي، الذي تقود بلاده تحالفاً عربياً يحظى بمساندة دولية واسعة لإرساء الاستقرار في اليمن، في التوصل إلى تفاهم يرطب العلاقات بين الرياض وموسكو، على أمل بأن يتوج ذلك بتلبية العاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز دعوة وجهها إليه الرئيس الروسي بوتين لزيارة موسكو، خلال اتصال هاتفي جرى بينهما قبل شهرين، وبزيارة يتوقع أن يقوم بها بوتين للرياض هذا العام.

ويذكر أن روسيا كانت أول دولة تعترف بالمملكة العام 1926، بيد أن العلاقات بقيت مجمدة بين البلدين حتى أعلن استئنافها في أيلول (سبتمبر) 1990. وزار بوتين الرياض في شباط (فبراير) عام 2007، تلتها زيارة رسمية لولي العهد السعودي الراحل الأمير سلطان بن عبدالعزيز إلى موسكو في تشرين الثاني (نوفمبر) عام 2007، وقع خلالها اتفاقات تعاون عدة، فيما كان خادم الحرمين الشريفين الملك الراحل عبدالله بن عبدالعزيز، عندما كان ولياً للعهد، أرفع مسؤول سعودي زار روسيا العام 2003.

وكانت موسكو والرياض نشطتا قنوات الاتصال خلال الفترة الأخيرة، وأجرى الرئيس الروسي اتصالاً هاتفياً مع خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز. كما حمل المبعوث الرئاسي الخاص نائب وزير الخارجية ميخائيل بوغدانوف رسالة من بوتين إلى خادم الحرمين الشريفين. وتتزامن زيارة الأمير محمد بن سلمان مع بدء أعمال اجتماع مجلس الأعمال الروسي - السعودي اليوم، في سان بطرسبورغ، ومع مشاركة سعودية واسعة في أعمال الدورة الـ19 لمنتدى بطرسبورغ الاقتصادي الذي تعتبره موسكو «دافوس الروسي» ما يؤشر إلى الدفعة القوية التي تلقتها العلاقات الثنائية خلال الآونة الأخيرة. شدد المتحدث الرسمي للرئاسة الروسية (الكرملين) دميتري بيسكوف، على أهمية زيارة ولي ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع الأمير محمد بن سلمان، إلى موسكو اليوم (الأربعاء) ولقائه الرئيس الروسي فلاديمير بوتين. وقال بيسكوف، في اتصال مع «الحياة» أمس (الثلثاء)، إن بلاده ترحب بالزيارة، وتعتبرها «في غاية الأهمية».


الأكثر قراءة في دوليات
المزيد من دوليات