«تشيللو» ... دراما على إيقاع الحبّ والخيبة

مايا الحاج |

في مشهد يجمع بين «ياسمين» (نادين نسيب نجيم) و«تيمور» (تيم حسن) على متن يخته الخاص، يحصل ما يشبه التواصل الموقت بين بطلي مسلسل «تشيللو» للمخرج السوري سامر البرقاوي. نظرات الرغبة تُقابلها نظرات خوف، مسافة شعورية يجيد الممثلان التعبير عنها بخطاب داخلي متمكّن. كلاهما يحتاج الآخر ليُكمل نقصاً ما في حياته. هو مشدود نحو أنوثتها الطاغية وهي إليه طمعاً بماله. لقاءٌ مهّدت له الحلقات الأولى، فجاء بديعاً من الناحيتين الفنية والتقنية. الغريبان صامتان يرقصان على إيقاع الموج. مكان عائم ومثالي لهذا اللقاء العابر، حيث اهتزاز الموج انعكاس لاهتزاز علاقة ملتبسة. وكم تكون محقّة الإشادة بحذاقة المخرج في اختيار هذا الفضاء المكاني المتذبذب، لولا أنه مقتبس «حرفياً» من مشهد ديمي مور وروبرت ريدفورد في فيلم «عرض غير لائق» لمخرجه أدريان لين (1993).

اختار رجل الأعمال «تيمور تاج الدين»، بأسلوب «البزنس مين» أن يُنفّذ «صفقة» عاطفية دفع فيها مليون دولار في مقابل ليلة مع امرأة «ممنوعة» عنه. فهي متزوجة والأهمّ أنها مغرمة بزوجها آدم (يوسف الخال). «تيمور»، الثريّ الوسيم اعتاد المراهنات وصار شغوفاً باقتحام المتاهات والخروج منها بطلاً. فمن الحلقة الأولى، أراد المخرج سامر البرقاوي أن يُرسّخ طبعه العنيد من خلال إصراره على إدخال طابة الغولف في الحفرة البعيدة، مما يدفع صديقه إلى الثناء على صبره وتصميمه بحركة تومئ إلى ما قد يحدث لاحقاً، «الحصول» على ياسمين.

وإذا كانت ديمي مور وافقت على عرض ريدفورد «غير اللائق» مـــقابل أجر مادي يعيد اليها -هي وزوجــها- أملاً التهمته النيران التي نشبت في «منزل العمر»، فإنّ ياسمين دخـــلت المغامرة من غير أن تكــون لها نيّة التخلّي عن شرفها، ولو لســــاعة. وهذه الحبكة تظلّ مؤطرة بعلامة استفــــهام كبيرة، إذ من الصعب الإمساك بالعـــصا من الوسط في حالة هذا العـــرض غير اللائق.

تسير أحداث المسلسل على خطين زمنيين يلتقيان عند شخصية الراوي (جهاد الأطرش) الذي يحكي قصة «ياسمين» و «آدم» و «تيمور» إلى ممرضة في حديقة المستشفى. يستعيد الرجل المتقدّم في السن حكاية تلميذيه المقربين عبر طريقة الفلاش باك، في مشهد يُذكّر بشخصية جايمس غارنر في فيلم «المفكرة» (نوتبوك). يُدخلنا الراوي في تفاصيل علاقة ثنائي سيء الحظ. «ياسمين» هي عازفة تشيللو و«آدم» عازف بيانو، يعملان في الفرقة الموسيقية ذاتها، وبينهما قصة حبّ طويلة تتكلّل بالزواج على رغم كل المعوقات المادية والإجتماعية. تتلقى «ياسمين» هدية ثمينة، ولكن - بعدما تلاحقها هي و زوجها لعنة القدر كما الشخصيات التراجيدية - ، وينهار حلمهما في تأسيس مسرح كبير لهما، تختار «ياسمين» أن تبيع التشيللو في مزاد علني، لتجد نفسها، هي وزوجها، أمام عرض مغرٍ و«غير لائق» من مليونير أعجب بها، هو «تيمور تاج الدين». ماذا لو تُمحى كلّ مشاكلنا ونعيد بناء أحلامنا الضائعة لقاء سويعات ننسى فيها معنى القيم والضمير؟ ترافق «ياسمين» الميليونير في رحلته البحرية بموافقة زوجها الذي سرعان ما يندم على فعلته تلك.

ترقص معه في باخرة تموج وسط البحر. يتبادلان حديثاً مقتضباً يكشف عن غاية كل منهما. يكتفي «تيمور» بالإقتراب من المرأة التي سحرته، ثم يتركها هامساً في أذنها عبارة تترك المشاهد في حيرة من أمره: «لن آخذ ما أريد غصباً عنك». فهل تحبّ «ياسمين» «تيمور» الذي أعطاها المبلغ كاملاً من غير أن يمسّ شعرة منها؟ أم ستظل وفية لزوجها؟ الجواب تكشفه حتماً الحلقات الآتية.

اللافت هنا أنّ معظم المسلسلات العربية المشتركة صارت تقوم على مبدأ «الهاتريك» أو ثلاثية الأبطال من «جذور» إلى «لعبة الموت» و»لو» و«تشيللو»... وإذا كان تيم حسن، بطل «الملك فاروق» و«التغريبة الفلسطينية» والثلاثية الأندلسية للمخرج حاتم علي غنيّاً عن الإشادة بأدائه المحترف، يبقى حريّاً بنا الاعتراف بتأثير المخرج سامر البرقاوي عليه، وهو الذي يؤثر تقديم الممثلين المتعاونين معه برؤية تعتمد على الهدوء والصمت والانفعالات الداخلية. أما النجمان يوسف الخال ونادين نجيم، فيعودان هذه المرة ليكرّسا نجاحاً حققاه في «لو» العام الماضي. وصحيح أنّ ملكة جمال لبنان السابقة تظهر في عملين متتالين بصورة المرأة الجميلة والمرغوبة، لكنها سبق أن أثبتت نفسها في أدوار ابتعدت فيها تماماً عن صورة المرأة «الفاتنة» وكانت جدّ مقنعة، وإن لم تحظ بهذا الإنتشار الكبير، كما في «عشق النساء» مثلاً.

«تشيللو» من بين المسلسلات الأوفر حظاً هذا العام، وإن اعترته هنّات وهفوات تتمثّل أولاً في إيقاعه البطيء نتيجة مطّ فكرة الفيلم «المُستنسخ». ولكن لن نختتم المقال هنا بأسئلة ميلودرامية مكررة من قبيل: هل نضبت المخيلة العربية؟ هل اندثرت المواهب الإبداعية؟ هل انعدم كتّاب السيناريو المحليون؟ أيّ واقع تعكسه دراما مقتبسة من أفلام أفرزها المجتمع الأميركي في تسعينات القرن العشرين؟... النقد محقّ جداً خصوصاً أن الفكرة أخذت تتجذر في عقلية الدراميين والمشاهدين على السواء. لكنّ صنّاع الدراما لن يعيروا اهتماماً- مهما قيل أو كُتب- لغير مسألة «الرايتينغ» (نسبة المشاهدة)، وهي تعكس بدورها إقبالاً واسعاً من مشاهدين يهتمون بأسماء «النجوم» أكثر من القصة ذاتها. ولن تكون هناك مشكلة في أن تتكرّر هذه الخطوة، ما دامت تحظى بانتشار كبير وتوفّر على المسؤولين وقتاً كبيراً في إعداد العمل بغية الإلتحاق بالسباق الرمضاني.