وفاة الكاتب المصري عبد التواب يوسف

وفاة الكاتب المصري عبد التواب يوسف
القاهرة - رويترز |

قال الكاتب المصري عصام يوسف إن والده عبد التواب يوسف توفي اليوم (الإثنين) في القاهرة عن عمر ناهز الـ 87 عاماً، تاركاً أكثر من ألف كتاب الأطفال.

وأضاف أن «أباه عانى من بعض الأمراض في الأشهر الأخيرة، وفقد الحماس لكل شيء منذ توقفه عن الإمساك بالقلم أي من حوالى ستة أشهر».

وأضاف: «تجاوز رصيده الألف كتاب، وهو رقم قياسي لكاتب في مصر والعالم، ومن هذه الكتب (حياة محمد) في 20 قصة للأطفال، وطبعت منها سبعة ملايين نسخة».

ولد عبد التواب يوسف أحمد يوسف في محافظة بني سويف جنوب القاهرة في 10 من كانون الثاني (يناير) 1928، ودرس العلوم السياسية في جامعة القاهرة، وعمل في بداية حياته مشرفاً على برامج الإذاعة المدرسية في وزارة التربية والتعليم وترأس قسم الصحافة والإذاعة والتلفزيون في الوزارة ذاتها، ثم تفرغ للكتابة في العام 1975.

وطبعت من كتب عبد التواب حوالى 25 مليون نسخة بين مصر وبيروت والعراق والكويت وقطر ومسقط. بالإضافة إلى جهوده في الإرتقاء بعقل الطفل العربي من خلال مشاركات في ندوات وأنشطة لمحو أمية الأطفال في أكثر من بلد عربي.

ومن مؤلفاته من «حكايات شهرزاد» و«حكايات غير شعبية جداً» و«الساعة الضائعة» و«حوار أم شجار أم نقار» و«سحر النغم» و«القط المثقف» و«سلام الشجعان» و«الكمبيوتر يحلل شخصية جدو».

وفي سلسلة «هيا بنا» صدرت له ثمانية كتب تشمل رحلات تعريفية للأطفال في كل من باريس وروما ولندن وبرلين ومدريد وجنيف وصوفيا وستوكهولم.

وفي سلسلة «معجزات الأنبياء» صدرت له كتب تشمل معجزات الأنبياء، وفي سلسلة «بطولات فلسطينية» صدر له «هيئة الشهيدة الموهوبة» و«هنادي في مطعم الرعب» و«وفاء وحزام» و«سناء.. قفزة الشهادة» و«ريم وخدعة العكازين».

وترجم يوسف أعمالاً للأطفال منها «مولد الرسول في عيون أندرسن.. مشهد في القسطنطينية» للكاتب والشاعر الدنماركي هانز كريستيان أندرسن (1805-1875).

وفاز يوسف بعدد من الجوائز منها «جائزة الدولة التشجيعية» في أدب الأطفال في العام 1975، و«جائزة الدولة التقديرية» في أدب الأطفال في العام 1981، وفاز بجائزة منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (يونسكو) في محو الأمية في العام 1975 وجائزة الملك فيصل العالمية فى الآداب في العام 1991.