يهود الجزائر بين روايات التاريخ وإنكار المؤرخين

الجزائر - ريم حياة شايف (مدرسة الحياة) |

يختلف بعض المؤرخين الجزائريين حول تاريخ اليهود في بلادهم، وبداية توافدهم إليها، فيما يرفض جزائريون كثر عودة اليهود، حتى لو كان ذلك بغرض الزيارة أو الحج.

ويقول رئيس قسم الفلسفة في جامعة "أبو بكر بلقايد" عطار أحمد أن "بعض المؤرخين يحاولون إنكار وجود اليهود في الجزائر، زاعمين أن وجودهم يقتصر فقط على مرحلة الاحتلال الفرنسي، لكن بعض الروايات التاريخية تذهب إلى أن وجود اليهود في الجزائر يعود إلى فترة ما قبل الميلاد".

ويوضح المؤرخ حاييم سعدون في كتابه "الجالية اليهودية في الجزائر" أن "الدفعة الأولى من اليهود وصلت إلى شمال أفريقيا مع مجيء الفينيقيين في القرن الثامن قبل الميلاد"، فيما يؤكد أستاذ "الإنثروبولوجيا" (علوم الإنسان) دالي يوسف شريف أن "وثائق تاريخية عدة تؤكد أن الوجود اليهودي في الجزائر، يعود إلى العصر الفينيقي".

وعلى رغم الاختلاف بين المؤرخين حول الحقبة التي دخل فيها اليهود الجزائر، فإن آثار اليهود الباقية في البلاد تفسّر الكثير. فمدينة تلمسان التي تقع على الحدود الجزائرية - المغربية تحتضن حي "درب اليهود" الذي يقف خلف تسميته قصة تاريخية حقيقية.

في الجهة الشرقية من مدينة تلمسان، وتحديداً في حي قباسة، القريب من "درب اليهود"، معبدٌ يهودي يحيط به سور عال. يضم المعبد بستاناً تظهر أشجاره إلى الخارج من فوق أسواره العالية، فيما يتوسط سوره باب كبير، وإلى جواره تقبع مقبرة يهودية يفصل بينها وبين المعبد باب حديد رسمت عليه نجمتا داود.

ودونت على المقابر أسماء المدفونين فيها باللغة العبرية، وإلى جوارها عين ماء يعتبرها اليهود مقدسة، لكن الأهم في هذه المقبرة هو قبر الحاخام إفراييم الأنكاوه، والذي يعتبر أحد أهم الحاخامات اليهود.

ويقول دالي يوسف شريف: "على حد علمي هناك عائلة تسكن البستان، لكن لا يعرف أصلها، بل لا يمكننا حتى أن نعرف ما الذي تفعله هناك"، فالدخول إلى المقبرة محظور حتى على اليهود.

وخلف الحاخام إفراييم الأنكاوه قصة يؤكدها المؤرخون، فيقول عطار أحمد: "ولد الأنكاوه سنة 1359 في إسبانيا، وهرب منها برفقة عدد من اليهود بسبب محاكم التفتيش المسيحية التي خيرتهم بين اعتناق المسحية أو القتل". ويضيف: "حُرق أبوه حياً، فيما تمكن هو من الهرب إلى الجزائر".

ويوضح أن "الأنكاوه، وهو فيلسوف وطبيب ماهر، ومتصوف يهودي مهم ومتمكن من تعاليم دينه، دخل تلمسان من طريق المدينة الساحلية هنين، واستقر في أكادير مع الجالية اليهودية التي وصلت معه". ويشير إلى أن "مصادر تاريخية عدة تؤكد أن حاكم تلمسان آنذاك السلطان لكحل أحمد المنصور كانت له ابنة مصابة بمرض استعصى علاجه على أطباء كثر، لكن الحاخام إفراييم استطاع معالجتها، فكافأه السلطان بمنحه حياً للسكن مع الجالية اليهودية المشردة، وهو ما سمي بدرب اليهود".

ويضيف عطار أحمد أن "الحاخام إفراييم الأنكاوه توفي سنة 1442 في مدينة تلمسان ودفن فيها، ما دفع اليهود إلى تسمية المدينة بقدس شمال أفريقيا، واعتبروها قبلة للحج".

ويقول أن "اليهود عاشوا أفضل عصورهم في الجزائر إبان الحكم الإسلامي، فالمسلمون آنذاك كانوا يعتبرونهم أفضل من الكفار لأنهم من أهل الكتاب". ويضيف: "اشتغلوا بالتجارة، وتفوقوا في تجارة الذهب والصوف والقمح والجلود، وزاد نفوذهم في فترة الحكم العثماني، حتى وصلوا إلى مناصب سياسية عليا".

وخلال فترة الاحتلال الفرنسي استفاد اليهود من امتيازات عدة، خصوصاً بعد منحهم الجنسية الفرنسية بمرسوم "كريميو" سنة 1870، وحينذاك انحازوا إلى فرنسا ضد الاستقلال الجزائري. لكن بعد الاستقلال غادرت غالبية حاملي الجنسية الفرنسية الجزائر، خوفاً من الانتقام، تاركين ممتلكات وثروات مهمة ما زالوا يطالبون بها حتى الآن.

وبعد الاستقلال حظرت الجزائر على اليهود زيارة أماكنهم المقدسة حتى سنة 2005، ثم سمحت، بطلب من فرنسا، للوفود اليهودية الأوروبية بزيارة عدد من المواقع التاريخية والدينية والحج إلى قبر أفراييم الأنكاوه.

 وأقامت الوفود خلال الزيارة شعائر دينية داخل المعبد لمدة ثمانية أيام متتالية، انتهت بإقامة "طقوس الهيلولة" أمام ضريح الحاخام أفراييم، فطافوا حول الضريح، ونثروا عليه كمية من الماء والملح.

 لكن سكان مدينة تلمسان خرجوا في مسيرات حاشدة رافضين تكرار الطقوس مجدداً، وهددوا بحرق أملاك اليهود المتبقية في المدينة، لتكون الزيارة الأولى والأخيرة لهم، بعدما حظرت الجزائر الزيارات مرة أخرى بعد أحداث غزة.

ويستنكر عطار أحمد واقع اليهود اليوم قائلاً أن "الدين الإسلامي دين تعايش وسماحة، فكيف كان في إمكان اليهود العيش مع المسلمين قديماً، ولا يمكنهم الآن حتى الإفصاح عن ديانتهم".

وكان وزير الشؤون الدينية محمد عيسى أصدر قراراً عام 2014  بإعادة فتح معابد اليهود، لكن القرار قوبل بالرفض والتظاهرات الكبيرة من التيارات الإسلامية.

ولا يوجد إحصاءات تقدر عدد اليهود الموجودين في الجزائر حالياً، وهم غير معروفين ولا يسمح لهم بممارسة طقوسهم الدينية ومعابدهم مغلقة.


الأكثر قراءة في لبنانيات
المزيد من لبنانيات