كتّاب مصريون يودعون إدوار الخراط ... روائياً طليعياً ومجدداً

الراحل إدوار الخراط
القاهرة - سلوى عبد الحليم |

تُشيع صباح اليوم جنازة الكاتب المصري الكبير إدوار الخراط من كنيسة «الدوبارة» في وسط القاهرة، على أن يوارى الثرى في مسقط رأسه؛ الإسكندرية.

ووافت المنية صاحب «رامة والتنين» أمس، عن عمر ناهز التاسعة والثمانين، بعد مرور بضعة أيام على نقله إلى إحد مستشفيات القاهرة متأثراً بإصابته بالتهاب رئوي حاد. والخراط من مواليد الإسكندرية في 16 آذار (مارس) 1926 لعائلة قبطية من صعيد مصر. حصل على ليسانس الحقوق من جامعة الإسكندرية عام 1946، عمل في مخازن البحرية البريطانية في الإسكندرية، ثم موظفًا في أحد البنوك، وعمل موظفاً في شركة التأمين الأهلية المصرية عام 1955، ثم مترجماً في السفارة الرومانية في القاهرة.

شارك إدوار الخراط في الحركة الوطنية الثورية في الإسكندرية عام 1946 واعتقل في 15 أيار(مايو) 1948 في معتقلي أبو قير والطور. عمل في منظمة تضامن الشعوب الإفريقية والآسيوية وفي منظمة الكتاب الإفريقيين والآسيويين من 1959 إلى 1983. تفرغ بعد ذلك للكتابة في القصة القصيرة والنقد الأدبي والترجمة، فاز بجائزة الدولة لمجموعة قصصه «ساعات الكبرياء» في 1972.

< يمثل إدوار الخراط تياراً يرفض الواقعية الاجتماعية، كما جسّدها نجيب محفوظ في الخمسينات مثلاً، ولا يرى من حقيقة إلا حقيقة الذات ويرجّح الرؤية الداخلية، وهو أول من نظّر للـ «حساسية الجديدة» في مصر بعد 1967م.

اعتبرت أول مجموعة قصصية له «حيطان عالية» 1959 منعطفاً حاسمًا في القصة العربية إذ ابتعد عن الواقعية السائدة آنذاك وركّز اهتمامه على وصف خفايا الأرواح المعرَّضة للخيبة واليأس، ثم أكدت مجموعته الثانية «ساعات الكبرياء» هذه النزعة إلى رسم شخوص تتخبط في عالم كله ظلم واضطهاد وفساد.

أما روايته الأولى «رامة والتِنِّين» 1980 فشكّلت حدثاً أدبياً من الطراز الأول، تبدو على شكل حوار بين رجل وامرأة تختلط فيها عناصر أسطورية ورمزية فرعونية ويونانية وإسلامية. ثم أعاد الخراط الكرة بـ (الزمان الآخر) 1985 وبعدد من القصص والروايات (وإن صعب تصنيف هذه النصوص) متحررة من الاعتبارات الإديولوجية التي كانت سائدة من قبل.

 

سعيد الكفراوي

وعنه يقول سعيد الكفراوي: ادوار الخراط؛ الكاتب المؤسس، تعرفتُ عليه في منتصف ستينات القرن الماضي عندا زار نادي الأدب في بلدتي؛ المحلة الكبرى، وظلت علاقتنا قائمة على المودة عبر 40 عاماً.

أنا أعتبر إدوار الخراط أحد المؤسسين الكبار لتيار الحداثة، سواء في الرواية أو القصة القصرة، وهو فتح، على نحو خاص، منذ أن أصدر مجموعته «حيطان عالية»، طريقاً جديداً لفن القصة القصيرة. كان ادوار الخراط وثبة مضادة في مواجهة الثابت القديم، فهو فتح أمام جيل الستينات باباً للكتابة المختلفة، كما أنه إلى جانب إبداعه أكثر من 15 رواية وأكثر من ثماني مجموعات قصصية، كان مبدعًا في الترجمة والنقد الأدبي. ادوار الخراط هو واحد ممن أشعلوا طوال الثلاثين عاماً الماضية أسئلة الكتابة الحديثة ضمن مصطلحي الحساسية الجديدة، والكتابة عبر النوعية. وهو صاحب الكتاب المهم؛ «القصة القصيرة في السبعينات»، وصاحب المبادرات الجادة لمتابعة كتابة الأجيال اللاحقة، وبغياب ادوار الخراط تغيب قيم الجدة والإرادة والرغبة في اكتشاف الطرق الجديدة في الكتابة الأدبية، ولا بد في النهاية من أن أسجل هنا استيائي من تجاهل بعض تلامذته له في سنوات عزلته التي سبقت مرضه الأخير، وكذلك إهمال المؤسسة الثقافية الرسمية له.

 

بهاء طاهر

أما الروائي بهاء طاهر، فيقول: افتقدت صديقاً عزيزاً. صديق عمر هو ادوار الخراط؛ رحيله ترك في نفسي جرحاً لا يندمل، وأدعو لابنيه إيهاب وأيمن ولزوجته بالصبر. إنتاج ادوار الخراط سيظل حياً وإن رحل عنا بجسده. أظن أن أهل الإسكندرية سيذكرون دائماً هذا الكاتب الكبير الذي جسَّد بأعماله حباً عظيماً لهذا البلد الجميل، ومن هذه الأعمال مثل «ترابها زغفران»، وغيرها من الروايات والقصص التي كتبها عن الإسكندرية.

 

محمد المخزنجي

وقال القاص محمد المخزنجي: إدوار الخراط كاتب كبير، مجدد، وداعية للتجديد، وكان يتمتع بغيرية عالية، وأعتقد بأن أهم ما يخصني ويخص جيلي أنه هو الذي قدَّم في شكل نقدي جاد ليس جيلاً واحداً، بل أجيالاً عدة من الكتاب وأعتقد بأن كل من قدمهم أو غالبيتهم استمروا في هذا المضمار وأنا أحدهم. آخر مرة زرته كانت منذ أربعة أيام وكان يتلقى عناية خاصة جداً من جانب أسرته الذين لم يقصروا أبداً ومن جانب القائمين على علاجه وعندما تحدثت إليه ردَّ بطريقته المعروفة: «أهلا أهلا» وقد أخبرتني الممرضة أنها المرة الأولى التي يرد فيها على أحد من زواره خلال هذه القترة، وقتها أحسستُ بتأثر كبير.

 

إبراهيم عبد المجيد

وقال الروائي إبراهيم عبد المجيد: بالنسبة إلي إدوار الخراط واحد من الأساتذة الكبار الذين تعلمت عليهم الكتابة كما تعلمت أشياء أخرى كثيرة. علاقتي به ككاتب وروائي كبير عمرها 40 عاماً، ومنذ 20 عاماً أذكر أنني أرسلت إليه رسالتين، وعندما انتقلتُ إلى القاهرة من الإسكندرية قابلته، وتعرفتُ عليه، ومن وقتها بدأت بيننا علاقة جميلة استمرت من دون خلاف. عندما خضتُ مجال الكتابة، كان ادوار الخراط هو أول من قدمني ضمن مجموعة كبيرة من الكتاب. سافرنا معاً كثيراً، فلمست عن قرب صفاته الإنسانية المميزة، فهو مثلاً كان شديد الكرم ويمكنك اكتشاف ذلك عندما تزوره مثلاً في بيته أو مكتبه، وكذلك عندما يجمعك به سفر. أشعر بحزن شديد لفقده، لكنه سيظل أستاذي في الكتابة وفي الحياة.

 

هيئة الكتاب تنعى إدوار الخراط

ونعت الهيئة المصرية العامة للكتاب برئاسة الناقد هيثم الحاج علي، الكاتب الكبير إدوار الخراط، في بيان أصدرته أمس وجاء فيه أنها تَرجمت أعماله إلى الإنجليزية وشاركت بها في معارض دولية عدة مثل معرض براغ الدولي للكتاب الذى حلّت عليه مصر ضيف شرف في أيار الماضي.