من هم أبرز المطلوبين في العالم؟

من هم أبرز المطلوبين في العالم؟
دبي – صفاء أبوقدير (مدرسة الحياة) |

نشرت صحيفة "ميرور" البريطانية قائمة بأبرز المطلوبين في العالم، بعد اعتقال تاجر المخدرات المكسيكي الشهير "إل تشابو"، والتي تضمنت أسماء رؤساء لمجموعات "مافيا" وجماعات إرهابية.

وجاء في رأس القائمة، رئيس تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش) أبو بكر البغدادي (44 سنة)، الذي تعرض الولايات المتحدة ستة ملايين جنيه مكافأة لمن يوفر معلومات تقودها إليه. وتعتقد السلطات بأنه ما زال على قيد الحياة على رغم إشاعات عن مقتله العام الماضي.

وحلّ ثانياً إسماعيل زامبادا غارسيا (68 سنة)، الذي عمل إلى جانب "إل تشابو" في تهريب المخدرات، والذي يُعتقد بأنه أجرى عملية تجميل لتغيير مظهره. ويعرض "مكتب التحقيقات الفيديرالي" (اف بي آي) 3.5 مليون جنيه، مكافأة لمن يوفر معلومات تدل عليه.

وتعتبر الولايات المتحدة الطبيب أيمن الظواهري (64 سنة) رئيس تنظيم "القاعدة" الحالي وأحد مؤسسي "جماعة الجهاد" المصرية من المطلوبين المهمين. وبلغت مكافأة توفير معلومات تدل على مكانه 16 مليون جنيه، وهو متهم بقتل المئات في تفجير السفارات الأميركية في كينيا وتنزانيا.

ومن زعماء المافيا المطلوبين، ماتيو دينارو "دايابوليك" (51 سنة) الهارب منذ عام 1993، والذي يفتخر بقتل 50 شخصاً بقوله "ملأت مقبرة كاملة بنفسي"، وسيميون موغيليفيتش "ذا بريني دون" (69 سنة)، الذي يُعتقد أنه رئيس أكبر جماعات "المافيا" الروسية، وهو متهم بـ"تبييض الأموال" و"الاحتيال" و"التآمر".

ومن أكثر المطلوبين لدى الشرطة الدولية وفي الهند، داوود إبراهيم (60 سنة)، المتهم بـ"التزييف" و"إدارة منظمة جرائم". وتعتقد السلطات الأميركية أنه على صلة بـ"القاعدة"، وأنه نظم ومول  تفجيرات بومباي في عام 1993، التي أودت بحياة 275 شخص وجرح 713.

ولأفريقيا حصّتها من المطلوبين، إذ يُعتبر فيليسين كابوغا من بين أخطرهم، لتمويله أكبر الإبادات الجماعية في التاريخ في عام 1994 والتي أدت إلى مقتل أكثر من 800 ألف رواندي.

وفي أوغاندا، أصدرت "المحكمة الجنائية الدولية" أمراً بإلقاء القبض على جوزيف كوني (54 سنة)، قائد "جيش الرب الأوغندي"، بتهم جرائم ضد الإنسانية وجرائم حرب، وهو متورط بقتل مدنيين في أوغاندا والكونغو والسودان وجمهورية أفريقيا الوسطى.

ومن أكثر المطلوبين في الغرب سامانثا لوثويت التي يُعتقد أنها من أبرز أعضاء "جماعة الشباب" الصومالية ومسؤولة عن قتل أكثر من 400 شخص، فيما تُفيد تقارير بأنها غيرت مظهرها للتخفي في الصومال.

يذكر أن السلطات المكسيكية ألقت القبض على تاجر المخدارت المكسيكي «إل تشابو» في 8 كانون الثاني (يناير) الجاري، بعد فراره الثاني من السجن في تموز (يوليو) 2015.

وتمكنت الشرطة من إلقاء القبض عليه، بعدما نصبت له كميناً محكماً مستندة إلى معلومات حدّدت موقعه بدقة، ما ساهم في إنجاز العملية بنجاح.


الأكثر قراءة في لبنانيات
المزيد من لبنانيات