كلينتون تلتقي نشطاء سوريين وتعدهم بمستقبل أفضل «من دون الأسد»

كلينتون مع الناشطين السوريين.
واشنطن - جويس كرم |

في خطوة تعكس موقف المرشحة الديموقراطية من الأزمة السورية وتؤشر إلى انخراط أكبر فيها، التقت وزيرة الخارجية السابقة هيلاري كلينتون بنشطاء سوريين في العاصمة الأميركية ليلة الأربعاء - الخميس، وتم التطرق إلى تطورات النزاع في سورية وخطة إقامة مناطق حظر جوي في حال وصول السيّدة الأولى السابقة إلى البيت الأبيض.

والتقت كلينتون بمجموعة واسعة من النشطاء السوريين والسوريين - الأميركيين بينهم بسام بربندي وجومانا قدور وقاسم عيد وكنان رحماني وإبراهيم الأصيل. وكتب رحماني على صفحته في موقع «فايسبوك» أن المجموعة «شكرت كلينتون على دعواتها المتكررة إلى حظر جوي فوق سورية وإلى إجراءات إضافية لحماية المدنيين وإنهاء الحرب التي يشنها (الرئيس بشار) الأسد وداعش. كما حضت المجموعة على تحرك لمساعدة المدنيين تحت الحصار في مضايا» قرب دمشق.

وتعهدت كلينتون الضغط على إدارة الرئيس باراك أوباما للتحرك لفك الحصار وإقامة مناطق آمنة لوقف هروب المدنيين من سورية. ووعدت أيضاً في حال انتخابها بـ «مساعدة السوريين لبناء مستقبل أفضل لا دور للأسد فيه».