أمور لا تعرفها عن ليلى مراد في كتاب جديد

ليلى مراد. (بي بي سي)
دبي - هدى أحمد محمود (مدرسة الحياة) |

نشر موقع «هيئة الإذاعة البريطانية» (بي بي سي) مادة لكتاب جديد عن حياة النجمة الراحلة ليلى مراد حاول فيه الباحث والناقد الفني أشرف غريب التصدي لما سجّله من مغالطات شابت سيرة حياتها، مستعيناً بوثائق رسمية وتاريخية، وذلك بعد مرور أكثر من 20 عاماً على وفاتها.

ويستعرض الكتاب وثائق تروي سيرتها الذاتية، بما فيها قصة تحولها من اليهودية إلى الإسلام، وحقيقة علاقتها بإسرائيل ولجوئها إلى اللواء محمد نجيب، أول رئيس لمصر لحمايتها من إسرائيل، وبعض تفاصيل زواجها من الفنان أنور وجدي، أحد رواد السينما المصرية.

وقال الناقد السينمائي أشرف غريب أن «حياة ليلى مراد تناولتها كتب كثيرة من خلال السرد، لكنها انطوت على قدر كبير من المبالغة والمغالطات»، مضيفاً ان «حياتها كانت مثيرة للجدل، لذا لزم التعامل معها بطريقة لا تحتمل الشك، أي حصرياً من خلال الوثائق الرسمية»، ومؤكداً ان «الكتاب يؤسس لمنهج جديد في تناول حياة المشاهير والكتابة عنهم من خلال الاعتماد على التوثيق الرسمي».

وكان القيادي في جماعة «الإخوان المسلمين» عصام تليمة والمقيم في قطر، ذكر في مقابلة تلفزيونية أُجريت معه العام الماضي ان «ليلى مراد أعلنت إسلامها على يد حسن البنا في منزل أنور وجدي».

لكن غريب نفى ذلك، مشدداً على انها «أسلمت للمرة الأولى في منزلها أمام زوجها أنور وجدي عام 1946 بعد عام واحد من زواجهما، ثم أمام المحكمة الشرعية أمام القاضي حسن مأمون في عام 1947»، نافياً أن تكون هناك «أي علاقة بين حسن البنا ووجدي». ونشر الكتاب وثيقة إسلام ليلى مراد متضمنة تلك التفاصيل وأكثر.

وفي عام 1953، أرسلت ليلى خطاباً بخط يدها، نشر الكتاب نسخة منه، إلى اللواء محمد نجيب، أول رئيس لجمهورية مصر العربية، تستنجد به من مطاردات عناصر يهودية لها أثناء وجودها في أوروبا.

واستمرت مضايقات كانت تلقاها من السلطات المصرية ومجلس قيادة ثورة تموز (يوليو) الذي كان يستدعيها للتحقيق في علاقتها بإسرائيل، إلى أن التقت عضو مجلس قيادة الثورة مراد عبد اللطيف البغدادي، بعد عودتها من فرنسا وأوضحت له موقفها، وهو اللقاء الذي انتهى بتبرئة ساحتها من شبهة العلاقة بدولة إسرائيل.

وأعلنت مراد اعتزالها الفن في عام 1955، الأمر الذي ردّه غالبية النقاد إلى رغبتها في الاختفاء عن أعين الجمهور بعدما نال التقدم في السن من جمالها.

لكن غريب يرى أنها أُرغمت على اعتزال الفن بضغط من السلطات المصرية لـ «تدفع ثمن» ولائها للواء محمد نجيب الذي غنت له أغنية «بالاتحاد والنظام والعمل» والتي ظهرت فيها وهي تغني على سيارة مكشوفة في ميدان التحرير، بينما قالت الناقدة السينمائية ماجدة خيرالله أن «زواج مراد من وجيه أباظة، عضو مجلس قيادة الثورة، كان سبباً من أسباب اعتزالها الفن مراعاة لوضعها الاجتماعي الجديد آنذاك».

وأنجبت ليلى ولدين هما الممثل المعروف حالياً زكي فطين عبد الوهاب وأشرف أباظة. وأكد غريب أن مراد لم تمت فقيرة أو معدمة مثلما يدّعي البعض، وأعاد في كتابه نشر مقابلة صحافية مع ولديها زكي وأشرف نفيا فيها ذلك.


الأكثر قراءة في لبنانيات
المزيد من لبنانيات