أصغر رئيس وزراء في تونس يتعهد حرباً على الفساد والإرهاب

تونس – محمد ياسين الجلاصي |

كلف الرئيس التونسي الباجي قائد السبسي القيادي في «نداء تونس» يوسف الشاهد تشكيل حكومة وحدة وطنية، ليصبح الوزير السابق البالغ من العمر 41 سنة، أصغر سياسي يكلف ترؤس حكومة في تاريخ تونس منذ استقلالها العام 1956.

وخلال مؤتمر صحافي أعلن فيه تكليفه، وعد وزير الشؤون المحلية السابق بتشكيل «حكومة سياسية تضم كفاءات وطنية ولا تخضع لمنطق المحاصصة الحزبية». كما تعهد بـ»إعلان الحرب على الفساد والفاسدين» و«كسب المعركة ضد الإرهاب». وقال إنه سيشكل «حكومة شباب، إيماناً بقدرتهم على التغيير، وسيكون للمرأة فيها قدر أكبر من الحجم والتمثيل».

ووضع هذا التكليف حداً لحال ترقب لملامح الحكومة الثامنة في البلاد منذ الانتفاضة الشعبية التي أنهت حكم الرئيس السابق زين العابدين بن علي.

ويحظى رئيس الوزراء المكلف بثقة ومكانة كبيرة لدى السبسي الذي اعتمد عليه عندما كلفه بترؤس لجنة فض النزاعات داخل حزب «نداء تونس» نهاية العام الماضي. كما يحظى الشاهد بدعم أحزاب التحالف الرباعي وهي «نداء تونس» و»النهضة» الإسلامية و»الوطني الحر» و»آفاق تونس»، إضافة إلى دعم حزب «المبادرة الوطنية».

وشدد يوسف الشاهد على أن أولويات حكومته ستعتمد على «وثيقة قرطاج» التي وقعتها في 13 تموز (يوليو) الماضي 9 أحزاب و3 منظمات وطنية، وتحدد أولويات عمل حكومة الوحدة الوطنية وبينها إنعاش الاقتصاد ومكافحة الفساد. وكان البرلمان فشل في تجديد الثقة بالحكومة السابقة برئاسة حبيب الصيد والتي تتولى حالياً تصريف الأعمال.

ويتوقع أن يبدأ الرئيس المكلف منذ اليوم مشاوراته السياسية مع الأحزاب والمنظمات الاجتماعية والشخصيات، وهو يسعى إلى ضمان دعم الاتحاد العام التونسي للشغل (أكبر منظمة عمالية في البلاد) واتحاد أرباب العمل.