الجبير لوزير الخارجية الأميركي: إضعاف الحصانة السيادية ينشر الفوضى في النظام الدولي

وزير الخارجية الأميركي:قانون جاستا يعرض بشكل غير مقصود الولايات المتحدة للخطر. (واس)
الرياض - «الحياة» |

قال وزير الخارجية الأميركي جون كيري، اليوم، إنه بحث مع وزير الخارجية السعودي عادل بن احمد الجبير في "الأثر السلبي الذي أحدثه تمرير قانون "جاستا" على مفهوم الحصانة السيادية ومصالح" بلاده. 

واوضح الوزير كيري خلال استقباله نظيره السعودي في مكتبه في وزارة الخارجية في العاصمة واشنطن أن الجانبين أجريا "محادثات معمقة تناولت عدداً من الموضوعات، على رأسها الأثر السلبي الذي أحدثه تمرير القانون (…) وسبل إصلاح ذلك بما يكفل حقوق واحتياجات الضحايا، ولا يعرض - في الوقت ذاته - القوات والأفراد الأميركيين وشركاء الولايات المتحدة للمحاكمات"، وفق ما نقلت وكالة الانباء السعودية عن اللقاء.  

وشدد كيري على أن هذا القانون يعرض - في شكل غير مقصود - الولايات المتحدة للخطر.

وتحدث الوزير الاميركي عقب اللقاء عن انه ناقش مع الوزير السعودي الوضع في سوريا، والمحادثات التي تحتضنها مدينة جنيف، آملاً بإزالة المعاناة عن حلب.

وفي شأن اليمن، شدد الوزير كيري على أهمية التزام الحوثيين بوقف إطلاق النار.

وشدد الجبير على أهمية مبدأ سيادة الدول وحصانتها، مشيرا إلى أنه يعد مبدأ أساسياً من مبادئ القانون الدولي، الذي أنشئ عقب معاهدة ويستفاليا في عام 1600. واعتبر أنه من شأن إضعاف الحصانة السيادية "نشر الفوضى في النظام الدولي، بحيث لا يمكن لأي دولة أن تزاول عملها من دون أن يثير قلقها موضوع رفع الدعاوى القضائية عليها".

كما اعتبر أن الولايات المتحدة هي من أكثر الدول خسارة جراء سن هذا القانون، "فعملياتها تمتد على طول الطريق من اليابان إلى أميركا الجنوبية والمحيط الهادئ، وهذا ما دفع الكثير من الدول إلى رفض قانون جاستا والبحث في تدابير مماثلة".

وأوضح الجبير أن الجانبين ناقشا الأوضاع في الموصل وليبيا واليمن.

وفي ما يخص اليمن، كشف أن 150 خرقاً للهدنة قامت بها مليشيا الحوثي - صالح في تعز وحدها، منددا بتصاعد العنف، ومشددا على حق السعودية في الدفاع عن نفسها وحماية أراضيها.