مجلس الأمن يطالب الخرطوم وجوبا بحسم وضع أبيي

الخرطوم - النور أحمد النور |

دعا مجلس الأمن، السودان وجنوب السودان إلى استئناف المفاوضات في شأن الوضع النهائي لمنطقة أبيي المتنازع عليها فوراً، ورأى أن الوضع يشكل تهديداً خطيراً للنظام الدولي.

ويتنازع كل من السودان وجنوب السودان السيطرة على منطقة أبيي، التي تقطنها قبيلة دينكا نقوك الجنوبية وقبيلة المسيرية السودانية. وجاءت دعوة مجلس الأمن بعد تصويت أعضائه بالإجماع، على تمديد ولاية قوات حفظ السلام الدولية في منطقة أبيي «يونيسفا»، مشدداً على تكليف القوات باتخاذ الإجراءات اللازمة لحماية المدنيين الذين يتعرضون للتهديد الوشيك بالعنف الجسدي.

وأكد قرار المجلس أن الوضع المستقبلي لمنطقة أبيي يجب أن يُحل سلمياً عبر المفاوضات وليس من خلال إجراءات أحادية الجانب من أي من الطرفين، معرباً عن قلقه إزاء التأخير والجهود المتعثرة لتفعيل لجنة الرصد والتحقق من الحدود المشتركة.

وظلت تبعية أبيي، المنتجة للنفط، قضية متنازعاً عليها بين الخرطوم وجوبا بعد انفصال جنوب السودان في العام 2011.

من جهة أخرى، حذر الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون من أخطار حصول «فظاعات جماعية» في جنوب السودان، مؤكداً أن جنود الأمم المتحدة لن تكون لديهم الوسائل لمنعها.

وأشار الأمين العام في وثيقة موجهة إلى مجلس الأمن، إلى التأخر في تشكيل قوة حماية إقليمية لمساندة مهمة الأمم المتحدة في جنوب السودان. واتهم حكومة جنوب السودان بالمماطلة.

وكتب بان كي مون أن خطر ارتكاب فظائع جماعية في جنوب السودان مرتفع جداً، خصوصاً بسبب تصاعد خطاب الكراهية والتحريض على العنف الإتني الملاحظ منذ بضعة أسابيع، علينا أن نحدد بوضوح ما يمكن لنظام الأمم المتحدة، أن يقوم به وما لا يمكنه إذا حدثت فظاعات. وتابع: «من المؤكد أن الـ13 ألف جندي والألفي شرطي التابعين لمهمة الأمم المتحدة سيحمون المدنيين «باستخدام كل الوسائل الضرورية. ويجب أن يكون مفهوماً جيداً أن عمليات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة لا تملك الحجم ولا العدد ولا الإمكانات الضرورية للتدخل في حال حدوث فظاعات جماعية».

على صعيد آخر، رحبت الخرطوم، بقرار روسيا سحب توقيعها على نظام روما المؤسس للمحكمة الجنائية الدولية، معتبرة القرار «دعماً قوياً للموقف الأفريقي المناهض للمحكمة».

وأعلنت موسكو سحب توقيعها رسمياً على نظام روما المؤسس للمحكمة، مؤكدة أنها فشلت في تلبية تطلعات المجتمع الدولي.