< تشتهر «البسس» أو القطط بأنها لا تهتم بمشاعر أولادها، أو رفاهيتهم، وتكتفي في تعاملها معهم بالحفاظ على الجانب الأمني. فإذا أحسّت أنهم في خطر، سرعان ما تنقلهم إلى مكان آخر، لا يهمّها أن يكون بارداً أو دافئاً، قذراً أو نظيفاً، المهم أن...

أضعف الايمان(«أولاد البسة»و«أولاد الكلب»)

داود الشريان |

< تشتهر «البسس» أو القطط بأنها لا تهتم بمشاعر أولادها، أو رفاهيتهم، وتكتفي في تعاملها معهم بالحفاظ على الجانب الأمني. فإذا أحسّت أنهم في خطر، سرعان ما تنقلهم إلى مكان آخر، لا يهمّها أن يكون بارداً أو دافئاً، قذراً أو نظيفاً، المهم أن يكون آمناً. لذلك صار بعض الناس يقول «هل نحن أولاد بسة»، إذا أحسّوا أنهم يعاملون بطريقة متدنية، أو يخاطَبون بطريقة غير لائقة.

على عكس القطط، تتصرّف الكلاب مع أولادها بطريقة راقية، وتراعي مسألة الدعة والنظافة والأناقة في أماكن صغارها. وإذا أردنا أن نستخدم لغة السياسة في هذا السياق، نقول إن الكلاب تضع أولادها في فنادق خمس نجوم، والقطط تضع أولادها في موتيلات شعبية. من هنا صار الناس يقولون فلان «ابن كلب»، كناية عن القدرة والعز، وغير ذلك من الأوصاف الخمس نجوم.

السياسة استعارت هذين المصطلحين. هناك دول تعامل شعوبها على طريقة القطط، وأخرى تعاملها على طريقة الكلاب. فإذا قيل لك هذه دولة متخلّفة، فاعرف فوراً أنها تتصرف مع مواطنيها على طريقة القطط، وإن كانت دولة متقدمة فإنها تتصرف مع مواطنيها على طريقة الكلاب. الدول المتخلّفة تهتم بالأمن وتفرّط بسواه، تماماً مثلما تفعل القطط، والدول المتقدّمة تهتم بتفاصيل حياة مواطنيها، وتجمّل هذه التفاصيل بتعبير يقال له الرفاهية. من هنا نجد أن «أولاد الكلب» يتمتعون بصحة جيدة وأجسام كبيرة، و «أولاد القطة» يتسمون بالهزال وصغر الحجم، ويحصلون على قوتِهم بالخداع والفهلوة، فضلاً عن الخنوع، والعيش عالة على الناس، في حين يعيش «أولاد الكلب» بكرامة، وتتم رعايتهم في المنازل، ويُنفَق عليهم بسخاء.

وعلى رغم أن هذين الوصفين «أولاد البسة وأولاد الكلب»، غير مطروحين في شكل علني في الدراسات الاجتماعية والسياسية في الغرب، إلا أنهما لم يغيبا عن أذهان خبراء السياسة الغربيين. وحين يراقب الإنسان أساليب تعامل الدول الغربية مع شعوب العالم الثالث، سيدرك معرفة الغربيين مفهوم «أولاد البسة وأولاد الكلب». الدول الغربية تدرك أن شعوب العالم الثالث اعتادت المعاملة بأساليب القطط، وشعوبها اعتادت الحياة على طريقة الكلاب، فضلاً عن أن الغربيين وجدوا أن هذه الشعوب تحب القطط وتتعاطف معها، لأنها تعيش على طريقتها، وتكره الكلاب وتحرّم تربيتها في المنازل. وحين قرأ الغربيون تاريخ العلاقة بين الكلاب والقطط عند بعض شعوب العالم الثالث، اكتشفوا أن هذه الشعوب تحمل كراهية تاريخية للكلاب، ممتدة منذ أيام سفينة نوح عليه السلام، وأن لا مجال عندها لمناقشة مبدأ السلام والتعايش بين القطط والكلاب.

وعلى هذا الأساس، رسم الغربيون منهجاً للتعامل السياسي مع شعوب العالم الثالث، اتفقوا على تسميته «منهج أولاد البسة»، وفي مقتضاه يتم إشغالها بهاجس الأمن، وتضخيمه في حياتها، باعتبار ذلك الشيء الوحيد الذي ينبغي أن تسعى إلى تحقيقه. ولكي يتحقق لها هذا الهاجس - المطلب، عليها أن تضحّي، في سبيله، بكل ما سواه.

نشرتُ هذا المقال في مجلة شهرية قبل أكثر من 21 سنة، وأُعيد نشره لأن ما ذُكر فيه تحقَّق اليوم على نحو مخيف.


الأكثر قراءة في شباب
المزيد من شباب