حروب ما يسمى «الربيع العربي» وأزماته، هل أصابت شظاياها وحدة مجلس التعاون الخليجي، المنظومة العربية الوحيدة التي ظلت متماسكة، فيما انهارت مشاريع الاتحادات الأخرى أو باتت كسيحة؟لا تختصر الأيام العشرة الأخيرة عمر أزمة الثقة بين دولٍ أعضاء...

خارج السرب الخليجي

زهير قصيباتي |

حروب ما يسمى «الربيع العربي» وأزماته، هل أصابت شظاياها وحدة مجلس التعاون الخليجي، المنظومة العربية الوحيدة التي ظلت متماسكة، فيما انهارت مشاريع الاتحادات الأخرى أو باتت كسيحة؟

لا تختصر الأيام العشرة الأخيرة عمر أزمة الثقة بين دولٍ أعضاء في المجلس وقطر التي تردد همساً أنها قبِلت على مضض كل قرارات القمم الثلاث التي عُقدت في الرياض، حتى جاء «الاختراق» الإلكتروني وفق التسمية القطرية، لتبرير ما أُذيع في الدوحة من تصريحات لأمير الدولة الشيخ تميم بن حمد آل ثاني... التصريحات التي تبطن انتقادات للسعودية ولديبلوماسية المواجهة مع إيران، أطاحت جهوداً بُذِلت خلال ثلاث سنوات لترميم الثقة مع الشقيق القطري الذي يلوم خليجيون إصراره على التغريد خارج سرب مجلس التعاون، وفي ظروف أقل ما يقال فيها أنها مصيرية. وهي مصيرية لأنّ رسم القوى الكبرى الدولية خرائط لساحات الجحيم في سورية وليبيا لم يكتمل، وحرب اليمن لم يخمد أوارها، وحروب العراق يصعب التكهّن بها وبأهدافها حتى بعد سحق تنظيم «داعش» الإرهابي.

وظروف الخليج مصيرية بعدما ثبت أن إيران تستغل إلى أقصى الحدود الاتفاق النووي، لتخصيب نفوذها وفتح الطريق براً لحلم المرابطة على البحر المتوسط، إذ يكتمل مشروع ربط العراق وسورية ولبنان بجمهورية المرشد علي خامنئي، ويغدو قاسم سليماني في سورية أكثر نفوذاً من بشار الأسد.

لذلك، كان لِما نُشر بعد «الاختراق» الإلكتروني من تصريحات لأمير قطر ترفض سياسة المواجهة مع إيران، أصداء صدمة ولم تكن مضت على قمم الرياض الأميركية - الإسلامية - العربية سوى أيام قليلة. القمم شدّدت على التصدّي لكل النشاطات الإيرانية في المنطقة العربية، في ظل اقتناع أهل الخليج بأن لا فرق بين أصولية شيعية وأخرى سنّية، وبأن طهران لن تتراجع عن مساعيها لشق وحدة مجلس التعاون.

حروب طاحنة في المنطقة، ومئات آلاف القتلى في سورية وحدها، ولكن لا ترى طهران سوى أزمة في الشرق الأوسط طغت مع إعلان السعودية والإمارات والبحرين ومصر واليمن قطع العلاقات الديبلوماسية مع قطر، لأسباب حُدِّدت بوضوح لمنع التأويل، وأبرزها «دعم» فكر «القاعدة» و «داعش». والبيانات الرسمية التي صدرت أمس بالتزامن لا تذكّر بتجربة يعتبرها الخليجيون خصوصاً «مخيّبة ومُرَّة» بعد اختبار لالتزام الدوحة تفاهمات أُرسيت في أزمة 2014.

الأكثر غرابة أن إيران المتهم الأول بالتدخُّل في شؤون دول عربية، لادعاء وصاية على الشيعة العرب، والتي تستهجن علناً «لغز» الاستياء الخليجي من لعبها على حبال وحدة المسلمين ودرء «الفتنة» السنيّة - الشيعيّة، سارعت إلى التطوع بـ «نصيحة» لأن «عهد قطع العلاقات الديبلوماسية وإغلاق الحدود، ليس وسيلة لحل الأزمة» مع قطر.

ولكن، لماذا طهران معنية بالأزمة؟... بصرف النظر عن تداول فرضية تواطؤ إيراني في «الاختراق» الإلكتروني أو تحريض الدوحة لتبديد ما أُنجز في قمم الرياض، لا جدال في أن قطر امتنعت عن التنصُّل من دعم جماعة «الإخوان المسلمين»، وموقفها من طهران كرّس انطباعاً بدعم كل التنظيمات التي مدّت أصابعها إلى مجتمعات الخليج، برعاية من خامنئي.

وإذا كان قطع الإمارات والبحرين العلاقات الديبلوماسية مع قطر، مرتبطاً في شكل وثيق بالرد على نهج صامت يلتزم الموقف الخليجي علناً، إلا أنه لا يثبت لأهل المنطقة تبرّؤه من أصابع الاختراقات الإيرانية... فالبيان الرسمي السعودي حول قطع العلاقات مع الدوحة، حدّد للمرة الأولى السقف الذي انتُهك، ومعه نفد الصبر على الشقيق القطري. وأحصت السعودية تجاوزات جسيمة مورست «سرّاً وعلناً» بهدف «شق الصف الداخلي السعودي والتحريض على الخروج على الدولة والمس بسيادتها، واحتضان جماعات إرهابية وطائفية تستهدف ضرب استقرار المنطقة، ومنها جماعة الإخوان المسلمين وداعش والقاعدة»، و «دعم الجماعات الإرهابية المدعومة من إيران» في القطيف السعودية والبحرين.

ولم يكن مستغرباً بداهةً، أن مصر التي خاضت مواجهة إعلامية مريرة ومديدة مع قطر، تتهمها بتعزيز «بذور الفتنة» في العالم العربي. ومع كل لائحة الاتهامات التي أُضيف إليها الاتهام اليمني للدوحة بالتعامل مع «الميليشيات الانقلابية» الحوثية ودعم الجماعات المتطرفة في اليمن، لم ترَ قطر مبرراً كافياً لعزلها. ويتساءل خليجيون عن سبب امتناع الشيخ تميم عن تقديم اعتذار عما تسبّب فيه «الاختراق» الصدمة، ولو خلال لقائه المغلق مع أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد، ويعتبرون أن ذاك الاعتذار كان يكفي لتبديد الصدمة.

تعرض واشنطن أن تساهم في فتح حوار، فيما ترسل طهران إشارات تعاطف مع الدوحة، وتراهن على شق وحدة مجلس التعاون، للرد على حزم السعودية في تحديد أطر واضحة لسياسة مكافحة الإرهاب، والتصدّي لرعاته. كل ما يشغل المرشد هو القلق من نتائج قمم الرياض، ومحو تداعيات نهج أوباما على العلاقات الأميركية - السعودية.

في ظل ذلك، وفيما المنطقة تستعد لمرحلة ما بعد «داعش»، مؤسف أن قطر قرأت خطأ مؤشرات إلى نفاد صبر في الخليج على المشاكسات والتغريد خارج السرب، ولو بتحريك المفاتيح الخطرة. «الأزمة» لم تعد مجرد خلاف، أو غيمة سوداء.


الأكثر قراءة في شباب
المزيد من شباب