ترجع أهمية موقع المدير العام لمنظمة يونيسكو، إلى المكانة الرفيعة التي تحتلها المنظمة على خريطة منظمات الأمم المتحدة. ويعود اهتمام العرب بهذا الموقع إلى أنهم يعتقدون- عن حق- أن المجال الثقافي من بين المجالات التي يتمتعون فيها- على...

إخفاقات العرب في يونيسكو

عمرو_أبو_العطا |

ترجع أهمية موقع المدير العام لمنظمة يونيسكو، إلى المكانة الرفيعة التي تحتلها المنظمة على خريطة منظمات الأمم المتحدة. ويعود اهتمام العرب بهذا الموقع إلى أنهم يعتقدون- عن حق- أن المجال الثقافي من بين المجالات التي يتمتعون فيها- على المستوى الدولي- بميزة نسبية تدعوهم إلى السعي للحصول عليه، فضلاً عن أن مجالات التربية والتعليم من المجالات التي يحتاجون فيها إلى الحصول على خبرة إضافية تميز بينهم وبين غيرهم من بلدان العالم.

محاولات عربية فاشلة للفوز بمقعد يونيسكو بدأت في انتخابات 1999 حين ترشح الدكتور غازي القصيبي، رحمه الله، من السعودية والدكتور اسماعيل سراج الدين من مصر، وانتهت الانتخابات بفوز الياباني كوشيرو ماتسورا ليخلف الإسباني فيدريكو مايور في إدارة المنظمة الدولية. والمحاولة الثانية كانت في انتخابات 2009 التي ترشح لها وزير الثقافة المصري الأسبق فاروق حسني والقانوني الدكتور محمد بيجاوي من الجزائر، وحصل الوزير المصري على أعلى الأصوات في الجولة الأولى، لكن سرعان ما تحالفت أوروبا والولايات المتحدة ضد المرشح العربي بأوامر من إسرائيل التي اتهمت فاروق حسني بمعاداة السامية، ليخسر السباق في الجولة النهائية بفارق 4 أصوات أمام البلغارية إيرينا بوكوفا التي فازت بفترة ثانية عام 2013 أمام مرشحين عربيين هما رشاد فارح من جيبوتي واللبناني جوزيف مايلا. وفي العام الحالي ترشح من مصر مشيرة خطاب ومن قطر حمد الكواري والعراقي صالح الحسناوي، واللبنانية فيرا خوري لاكويه... وانتهت بفوز وزيرة الثقافة الفرنسية السابقة أودرى أزولاى .

لم يأخذ العرب عبرة من الانتخابات السابقة وواصلوا إخفاقاتهم بوجود أكثر من مرشح عربي في انتخابات واحدة ما أدى إلى انخفاض حظوظهم لتولي منصب مدير عام يونيسكو. أمر واحد يؤدي إلى فوز العرب بانتخابات يونيسكو هو إجماعهم على مرشح واحد للمنافسة على المنصب.


الأكثر قراءة في مجتمع
المزيد من مجتمع