أبوظبي تستضيف قمة القيادات الثقافية الشهر المقبل

أبوظبي - شفيق الأسدي |

تستضيف العاصمة الإماراتية أبوظبي الشهر المقبل، قمة القيادات الثقافية العالمية 2017، بمشاركة حوالى 300 شخصية من أكثر من 80 دولة حول العالم، بمن فيهم قادة بارزون من القطاعات الحكومية والفنية والتراثية والتعليمية والإعلامية والعلمية والتقنية، لمناقشة دور الثقافة في مواجهة التحديات العالمية الراهنة، وأثر التقنيات الحديثة في تغيير المشهد الثقافي والتواصل بين الحضارات، ونتائج هذه التحولات على التعليم والاقتصاد والسياسة وجميع جوانب الحياة اليومية.

وستتناول أعمال القمة التي ستقام على مدى خمسة أيام في الفترة من 9 إلى 13 نيسان (أبريل) 2017، في منارة السعديات بالمنطقة الثقافية في السعديات بأبوظبي، مجموعة من المواضيع التي تركز على طريقة استخدام الأدوات والمصادر الثقافية المختلفة لمواجهة التحديات العالمية الملحّة.

ويستمد هذا الحدث طابعه العالمي المتميز من تنوع الحضور والمشاركين فيه، وبرنامج الأعمال الحافل، بالإضافة إلى عروض الأداء الحيّة التي يقدمها عدد من أبرز الفنانين في العالم. وتسعى هذه المبادرة الدولية إلى تمهيد الطريق لإنشاء منصة ثقافية جديدة تشجع على بناء علاقات تعاون جديدة ومد جسور التواصل الثقافي والحضاري بين الدول... إضافة إلى دعم الفنون والمواهب الفنية في العالم. كما ستكرّم القمّة بعضاً من أبرز الشخصيات لإنجازاتهم الاستثنائية في مجال الدبلوماسية الثقافية وبصماتهم الواضحة في المجال الثقافي على نطاق أوسع.

ويضم برنامج قمّة القيادات الثقافية العالمية في أبوظبي جلسات نقاش وورش عمل في مجالات مختلفة بمشاركة خبراء متخصصين في الثقافة والفنون يقدّمون وجهات نظرهم وتفسيرات توضيحية حول ثلاثة محاور أساسية ستتداولها القمّة.

وقالت وزيرة الدولة لشؤون المجلس الوطني الاتحادي ورئيسة مجلس إدارة هيئة المنطقة الإعلامية في أبوظبي وTwoFour54 نورة محمد الكعبي: «إن استضافة أبوظبي هذه القمّة الثقافية يعزز من مكانة دولة الإمارات وجهةً ثقافية دولية مضطلعة في ميادين الفنون والتكنولوجيا ووسائل الإعلام، والتي توفر بدورها دعماً ثابتاً لجهودنا الحثيثة في بناء مستقبل واعد».

وتحتضن دولة الإمارات ما يزيد عن 200 جالية ثقافية، وتزدهر بوجودها الثقافي في المنطقة واعتزازها بالحفاظ على تاريخها وتراثها الغني.