ناقة القرني بملايينها الأربعة تستثير حفيظة سعوديين

الرياض - «الحياة» |
ناقة في مهرجان مزايين الإبل. (واس)

أثار خبر شراء الدكتور عائض القرني لناقة عبر أحد المزادات بقيمة أربعة ملايين ريال أمس (الاثنين)، حفيظة سعوديين تباينت تغريداتهم في موقع التواصل الاجتماعي «تويتر» عبر وسم «القرني يشتري ناقة بأربعة ملايين».

وفيما ذهب كثير من التغريدات في اتجاه الاستنكار والاستغراب، نفى القرني عبر حسابه الرسمي «تويتر» خبر شرائه للناقة. ودوّن فجر اليوم (الثلثاء) معلقاً: «الذي نشر هاشتاغ أنني اشتريت ناقة بأربعة ملايين ريال كذاب أشر مفتر، اللهم إنّا نجعلك في نحره، ونعوذ بك من شره». وقال محذراً من الإشاعات: «لا تصدقوا الإشاعات ولا تنجرفوا خلف الأكاذيب».

وتباينت ردود أفعال السعوديين في «تويتر» حتى بعد نفيه الخبر، إذ رآه بعضهم حقاً مشروعاً له إن صح، وقال المغرد زيد: «فلوسه وهو حر فيها اشترى ناقة اشترى طيارة انتم وش دخلكم».

ولم يستغرب البعض الآخر ومنهم المغرد مبلش قدرة القرني على شراء الناقة، إذ قال: «رأس مالها الفعلي كتاب لا تكبرون الموضوع»، فيما دوّن مغرد آخر: «لا تحزنوا يمكن يريد ذبحها لمسلمي الصومال». وتداول رواد تويتر تغريدة للقرني يقول فيها: «يا أهل الفضل والإحسان والخير أيرضيكم أن يموت إخوانكم المسلمون في الصومال وغيرها جوعاً وأنتم تنتظرون؟». وحمل كثير من التغريدات  تساؤلات حول الصومال وهدر النعم وغيرها من المواضيع التي طرحها القرني.

وقال عبدالرحمن البشري في تغريدة أعاد نشرها القرني: «يستعد مكتب الدكتور عائض القرني من خلال مجموعة محامين على رأسهم الأستاذ ماجد قاروب لمقاضاة مروجي الإشاعة بأن القرني يشتري ناقة بأربعة ملايين».

وفي السياق ذاته قال القرني: «تبين للمحامي ماجد قاروب أن الحسابات المسيئة للعلماء والدعاة مصدرها أذناب إيران في المنطقة وينشرها بسذاجة دراويش أهل السُنّه». وعلق عليه الدكتور عبدالعزيز التويجري: «ليسوا دراويش يا فضيلة الشيخ بل إمعات».


الأكثر قراءة في دوليات
المزيد من دوليات