تركيا تدين قرار أميركا تسليح أكراد سورية وواشنطن تطمئنها

تركيا تدين قرار أميركا تسليح أكراد سورية وواشنطن تطمئنها. (رويترز)
إسطنبول، أنقرة، واشنطن - رويترز |

قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان اليوم (الأربعاء) إنه يأمل في أن تغير الولايات المتحدة قرارها بتسليح قوات «وحدات حماية الشعب» الكردية التي تقاتل تنظيم «الدولة الإسلامية» (داعش) في سورية، بحلول موعد زيارته واشنطن الأسبوع المقبل لإجراء محادثات مع الرئيس الأميركي دونالد ترامب.

وبعد موافقة ترامب على إمدادات الأسلحة دعماً لحملة استعادة مدينة الرقة السورية من «داعش»، قال أردوغان خلال مؤتمر صحافي إنه يريد أن يصدق أن حلفاء تركيا سينحازون لأنقرة وليس لـ«المنظمات الإرهابية».

من جهته، دان رئيس وزراء تركيا بن علي يلدرم قرار الولايات المتحدة تسليح «وحدات حماية الشعب» الكردية، قائلاً إن القرار قد يكون له عواقب و«نتيجة سلبية» على واشنطن.

وقال يلدرم في مؤتمر صحافي في أنقرة قبل السفر إلى لندن إنه لا يتخيل كيف يمكن أن تختار الولايات المتحدة بين الشراكة الاستراتيجية مع تركيا و«تنظيم إرهابي». وأضاف: «ما زالت هناك فرصة أمام الإدارة الأميركية لتأخذ في الحسبان حساسيات تركيا تجاه حزب العمال الكردستاني. إذا كان هناك قرار آخر فبالتأكيد سيكون له عواقب ونتيجة سلبية على الولايات المتحدة أيضاً».

من جهته، أكد وزير الدفاع الأميركي جيمس ماتيس أنه واثق من أن الولايات المتحدة ستتمكن من حل التوترات مع تركيا في شأن قرار تسليح المقاتلين الأكراد، قائلاً: «سنتعامل مع أي مخاوف». وأضاف للصحافيين خلال زيارة إلى منطقة تدريب في ابراديه في ليتوانيا: «سنعمل عن كثب مع تركيا لدعم أمن حدودها الجنوبية. إنها الحدود الجنوبية لأوروبا وسنظل على اتصال وثيق».

وقال وزير الدفاع التركي فكري إشيق إن القرار الأميركي توفير أسلحة للمقاتلين الأكراد السوريين هو «أزمة»، مضيفاً أن القرار لن يصب في مصلحة واشنطن أو المنطقة. وفي حوار مع تلفزيون «أن تي في» على هامش مؤتمر دفاعي في اسطنبول، قال إشيق إنه لا ينبغي توقع أن تدعم تركيا أي عمليات في سورية تشمل «منظمات إرهابية».

وفي وقت سابق، قال وزير الخارجية التركي مولود تشاووش أوغلو إن «كل سلاح يحصل عليه مقاتلو وحدات حماية الشعب الكردية السورية، يعتبر تهديداً لتركيا»، مؤكداً معارضة أنقرة اتفاقاً أميركياً بتسليح مقاتلي «الوحدات» ضد تنظيم «داعش».

وأضاف للصحافيين أثناء زيارة إلى الجبل الأسود التي نقلت قناة «تي آر تي» الإخبارية الرسمية التركية تصريحاته، أن «وحدات حماية الشعب تنظيم إرهابي مثله مثل حزب العمال الكردستاني المحظور، والولايات المتحدة تعلم ذلك».

من جهته، قال الناطق باسم التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة ضد «داعش» الكولونيل في القوات الجوية جون دوريان، إن واشنطن قد تبدأ «سريعاً جداً» تسليم بعض الأسلحة والمعدات لمقاتلي «وحدات حماية الشعب» الكردية في سورية، لكنها ستقوم بذلك في شكل تدريجي.

وأوضح: «لدينا كمية معينة من الإمدادات في البلاد بالفعل استخدمت لتسليح التحالف العربي السوري وبعض هذه الأسلحة ربما يوزع سريعاً جداً»، من دون أن يحدد جدولاً زمنياً، لكنه قال إن التسليم سيكون بحسب ما تقتضيه الحاجة.