السعودية والخزانة الأميركية: عقوبات على هاشم صفي الدين

بيروت، الرياض - «الحياة»، واس |

صنفت المملكة العربية السعودية أمس، اسم القيادي في «حزب الله» هاشم صفي الدين (مواليد صور- 1964) على خلفية «مسؤوليته عن عمليات لمصلحة الحزب الإرهابي في أنحاء الشرق الأوسط وتقديمه استشارات حول تنفيذ عمليات إرهابية ودعمه لنظام الأسد».

وتزامن الاجراء السعودي مع اعلان الخزانة الاميركية في بيان «فرض عقوبات بحق هاشم صفي الدين القيادي البارز في حزب الله»، وذلك في اطار «جهودها لمحاربة الارهاب»

وأكدت المملكة في بيان ارفقته بصورة للشخص المعني، أنها «ستواصل مكافحتها النشاطات الإرهابية لـ «حزب الله» ومن يساهم في تقديم المشورة لتنفيذها بكل الأدوات القانونية المتــاحة، كما ستستمر في العمـــل مع الشركاء في جميع أنحاء العالم في شكل فاعل للحد من نشاطـــات «حزب الله» المتطرفة وينبغي عدم سكوت أي دولة على ميليشيات «حزب الله» ونشاطاته المتــطرفة. ولطالما يقوم «حزب الله» بنـــشر الفوضى وعدم الاستقرار، وشن هجمات إرهابية وممارسة نشاطات إجرامية وغير مشروعة في أنحاء العــالم، ستواصل المملكة العربية السعودية تصنيف نشطاء وقيادات وكيانات تابعة لـ «حزب الله» وفرض عقوبات عليها نتيجة التصنيف».

وأوردت «وكالة الأنباء السعودية» أن «تصنيف ذلك الاسم اليوم وفرض عقوبات عليه استناداً لنظام جرائم الإرهاب وتمويله، والمرسوم الملكي أ/ 44 الذي يستهدف الإرهابيين وداعميهم ومن يعمل معهم أو نيابة عنهما، حيث يتم تجميد أي أصول تابعة لتلك الاسماء المصنفة وفقاً للأنظمة في المملكة، ويحظر على المواطنين السعوديين والمقيمين في المملكة القيام بأي تعاملات معه».

يذكر أن صفي الدين هو رئيس المجلس التنفيذي لـ«حزب الله» في لبنان، ويمت بصلة قرابة الى الأمين العام للحزب السيد حسن نصر الله.