إثيوبيا تحجب الإنترنت لمنع تسريب الامتحانات

إثيوبيا تحجب الإنترنت لمنع تسريب الامتحانات.
أديس أبابا – رويترز |

حجبت السلطات الإثيوبية الإنترنت في أنحاء البلاد حتى الثامن من حزيران (يونيو) المقبل على الأقل، في مسعى إلى منع تسريب امتحانات الثانوية العامة في مواقع التواصل الاجتماعي.

وقال مدير العلاقات العامة في مكتب «شؤون الاتصالات الحكومية» الإثيوبية محمد سعيد اليوم (الخميس)، إن «الحجب يهدف إلى منع تكرار التسريبات التي وقعت العام الماضي». وأضاف: «نحن نتحرك في شكل استباقي، ونود أن يركز أبناؤنا ويتحرروا من أي ضغوط نفسية أو تشتيت».

وأوضح سعيد أن الحجب يشمل شبكات التواصل الاجتماعي فقط، وأن خدمات مثل حجوزات شركات الطيران والتعاملات المصرفية ستظل قائمة.

وظل الدخول على الإنترنت في السفارات والمنظمات الدولية من دون انقطاع.

ويؤدي مئات الآلاف من الطلاب الإمتحانات في مختلف أنحاء البلد الواقع في منطقة القرن الأفريقي حتى الثامن من حزيران (يونيو) المقبل.

وفي العام الماضي، سربت أوراق الامتحانات ونشرت على الإنترنت على نطاق واسع، ما دفع الحكومة لتعديل مواعيدها.

وهذه ليست المرة الأولى التي تقطع فيها أديس أبابا الإنترنت. ففي ذروة الاحتجاجات التي شهدتها البلاد في أواخر العام 2015 ومطلع العام الماضي، فرضت إثيوبيا حظراً شاملا لأسابيع عدة قبل أن تقصره على مواقع التواصل الاجتماعي فقط، وفي مقدمتها «فايسبوك» و«تويتر».