ترامب يتصل بولي عهد أبو ظبي ودول تنضم إلى مقاطعة قطر

ترامب يتصل بولي عهد أبو ظبي ودول تنضم إلى مقاطعة قطر. (رويترز)
أبو ظبي، دبي، سنغافورة، جيبوتي، نجامينا - وام، رويترز، «الحياة» |

أجرى الرئيس الأميركي دونالد ترامب اتصالاً هاتفياً بولي عهد أبو ظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ليل أمس (الأربعاء)، وجرى خلاله بحث تعزيز علاقات الصداقة والتعاون بين البلدين والسبل الكفيلة بتطويرها وتنميتها بحسب ما ذكرت «وكالة أنباء الإمارات» (وام).

وتم خلال الاتصال استعراض عدد من القضايا والمستجدات ذات الاهتمام المشترك وتبادل وجهات النظر حولها، وبحث الجهود المشتركة في التصدي للتطرف والإرهاب ومواجهة التحديات الأمنية في المنطقة، وأعرب الجانبان عن حرصهما المشترك على دعم أسس السلام والاستقرار في المنطقة.

وأعادت «هيئة الموانئ البترولية» في أبو ظبي فرض حظر على ناقلات النفط المرتبطة بقطر المتجهة إلى موانئ في الإمارات العربية المتحدة لتتراجع عن قرار صدر في وقت سابق بتخفيف القيود ما قد يخلق تكدساً في شحنات الخام.

وصدر تعميم «هيئة الموانئ» في وقت متأخر أمس، واطلعت «رويترز» عليه اليوم. وينص التعميم على منع دخول جميع السفن القادمة من قطر أو المتجهة إليها بغض النظر عن العلم الذي ترفعه إلى أي من الموانئ البترولية التابعة للهيئة. وتلا ذلك مذكرة صادرة من «شركة بترول أبو ظبي الوطنية» (أدنوك) المملوكة للحكومة صادرة اليوم واستخدمت الصيغة نفسها.

وقالت تعاميم «هيئة الموانئ» إن الحظر المفروض على جميع السفن التي تحمل العلم القطري والسفن المملوكة لقطر أو التي تشغلها الدوحة يظل سارياً وإن تلك السفن لن يُسمح لها بدخول الموانئ البترولية التابعة للهيئة. وخففت الهيئة القيود أمس فحسب.

ومن المحتمل أن يعرقل الحظر إجراء شائعاً في القطاع يقضي بتحميل شحنات نفط من دول مختلفة على متن نفس الناقلة لخفض كلف الشحن. وقد يتسبب منع تحميل النفط القطري وخامات أخرى من الشرق الأوسط في زيادة كلف النقل التي تتحملها شركات التكرير ويؤدي إلى اختناقات لوجيستية.

وقال مصدر من شركة تكرير آسيوية إن «أدنوك أكدت رسمياً أننا لن نستطيع التحميل من وإلى (قطر). لذا نحتاج إلى إيجاد سفن جديدة ثم العثور على تحميلات مشتركة في أنحاء المنطقة». وقطر منتج صغير للنفط وتقوم شركات التكرير بتحميل الخام من هناك مع إمدادات أكبر من السعودية أكبر مصدر للخام في العالم ومن الإمارات.

وقد تؤدي إعادة تشديد القيود على السفن المتجهة من قطر وإليها إلى تفاقم المشكلات اللوجيستية التي بدأت في الخامس من حزيران (يونيو) حين قطعت دول عربية من بينها السعودية ومصر والإمارات واليمن العلاقات مع قطر متهمين الدوحة بدعم الإرهاب.

وفي سياق متصل، قررت حكومة جيبوتي تخفيض مستوى التمثيل الديبلوماسي مع قطر. وأوضحت الحكومة الجيبوتية في بيان لها اليوم، أن هذا القرار جاء بعد الدراسه المعمقة لأسباب الأزمة التي تشهدها العلاقات بين السعودية والإمارات والبحرين ومصر مع قطر.

وأضاف البيان أن «هذا القرار يأتي أيضاً تضامناً مع التحالف العربي لمكافحة الإرهاب والتطرف». وأكدت جيبوتي أنها ستبقى متمسكه بعلاقاتها المتميزة مع مختلف الدول العربية، وتدعو في الوقت نفسه الأطراف المعنية إلى حل الخلاف من طريق الحوار وتعاون وتكاتف الدول العربية.

بدورها، أعلنت وزارة الخارجية التشادية اليوم، إنها استدعت سفيرها من قطر للتشاور. ويأتي هذا الإعلان بعد يوم على استدعاء السنغال لمبعوثها من الدوحة، مشيرة إلى «تضامنها الفعلي» مع السعودية.

وقالت وزارة الخارجية التشادية في بيان إن «الحكومة التشادية تدعو جميع الدول المعنية إلى تفضيل الحوار لحل الأزمة وتطلب من قطر احترام التزاماتها عبر الامتناع عن أي موقف من شأنه على الأرجح إلحاق الضرر بتماسك دول المنطقة والسلام في العالم».

من جهته، قال وزير الخارجية القطري الشيخ محمد بن عبدالرحمن آل ثاني اليوم، إن الخلاف بين بلاده وبعض الدول العربية يهدد استقرار المنطقة بأسرها، مضيفاً أن الديبلوماسية لا تزال خيار الدوحة المفضل وأنه لن يكون هناك أبداً حل عسكري للأزمة.

وقال الشيخ محمد بن عبدالرحمن للصحافيين، إن «قطر لم تشهد من قبل مثل هذا العداء حتى من دولة معادية». وأضاف أن انتشار الجيش القطري لم يشهد أي تغيير ولم يتم تحريك أي قوات.

وقال بأن بلاده «ليست مستعدة لتغيير سياستها الخارجية لحل النزاع مع دول الخليج العربية الأخرى وإنها لن تتنازل مطلقاً». وأضاف أن «قطر ليست على استعداد للاستسلام. وأنها ستحترم اتفاقات الغاز الطبيعي المسال التي أبرمتها مع الإمارات على رغم من قطع أبو ظبي العلاقات مع الدوحة».

وتابع الوزير القطري قائلاً إن «إيران أبلغت الدوحة باستعدادها لمساعدتها في تأمين الإمدادات الغذائية وأنها ستخصص ثلاثة من موانئها لقطر» لكنه أضاف أن بلاده لم تقبل العرض بعد.

بدوره، اعتبر وزير الدولة الإماراتي للشؤون الخارجية أنور قرقاش، في تغريدات على حسابه في موقع «تويتر»، أن طلب الحماية السياسية من دولتين غير عربيتين والحماية العسكرية من إحداها لعله فصل جديد مآساوي هزلي، في إشارة إلى قرار البرلمان التركي بالسماح بنشر قوات في قاعدة تركية في قطر.

وقال قرقاش في تغريداته إن «التصعيد الكبير من الشقيق،المربك والمرتبك، وطلب الحماية السياسية من دولتين غير عربيتين والحماية العسكرية من احداها لعله فصل جديد مآساوي هزلي».

وتابع «طالما تدخل الشقيق، المربك والمرتبك، في شؤون العرب مقوضاً استقرارهم، متناقضاً بين ممارسته الداخلية وسياسته تجاههم، والآن خلاصه في الدعم الخارجي. كنت أتمنى أن تتغلب الحكمة لا التصعيد، أن يراجع الشقيق حساباته لصالح موقعه الطبيعي في محيطه، الهروب إلى الأمام والحماية الخارجية لا تمثل الحل».

وقال قرقاش: «السؤال المحيّر منذ عقدين ما زال قائماً حول التوجه الذي تبناه الشقيق وكيف تقرر الأهواء الشخصية توجهات الدولة وتستعدي الأشقاء و المنطقة. الحكمة ومعالجة مشاغل الأشقاء هو الطريق الصحيح لحل الأزمة ويسهل مهمة الوساطات، فغريب من يطلب احترام استقلاليته ويهرع للحماية الطورانية».

وذكر المسؤول الإماراتي في سلسلة تغردياته أن «الأزمة مع الشقيق أغرب ما فيها من يقف معه، الإيراني والتركي والحمساوي (حركة حماس) والثوري والحزبي والإخونجي (الإخوان المسلمين)، ويسعى الخليجي والعربي بأن يغير الشقيق مساره».

وختم تغريداته بالقول: «مجدداً ندعو إلى تغليب العقل والحكمة ونبذ المكابرة والعناد، فالتصعيد لا ينفع، والاستقواء بالخارج لا يمثل حلاً، المخرج في منهج جديد شفاف صادق».

من جهته، قال ناطق باسم الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش اليوم، إن الأمين العام مستعد لدعم أي جهود ديبلوماسية لإنهاء التوتر بين قطر ودول الخليج العربية الأخرى «إذا رغبت كل الأطراف».

وأضاف الناطق ستيفان دوجاريك أن «الأمين العام يتابع الموقف في الشرق الأوسط بقلق بالغ. وأنه يحضّ دول المنطقة على تجنب تصعيد التوتر والعمل بدلاً من ذلك على تجاوز الخلافات».

إلى ذلك، قال وزير الخارجية الصيني وانغ يي لنظيره الإيراني محمد جواد ظريف خلال اجتماع على هامش قمة للأمن الإقليمي في كازاخستان، إن هدوء واستقرار الخليج يتفق مع المصالح المشتركة للمنطقة والمجتمع الدولي. ونقلت وزارة الخارجية الصينية عن وانغ قوله إن «الصين تؤكد أن على الدول المعنية حل الخلافات فيما بينها بالصورة الملائمة».