مطلوبان سعوديان يسلمان نفسيهما طوعاً إلى الجهات الأمنية

الدمام - بدر الشهري |

سلم مطلوبان في القطيف (شرق السعودية)، وهما في قائمة الـ23، نفسيهما أمس إلى الجهات الأمنية، وقالت مصادر إنهما رمزي محمد عبدالله آل جمال، وعلي حسن أحمد آل زايد، وعليه لم يبق في القائمة سوى ثلاثة مطلوبين، هم سلمان علي سلمان آل فرج، وفاضل حسن عبدالله الصفواني، ومحمد حسن أحمد آل زايد.

وأتى تسليم المطلوبين نفسيهما بعد خمسة أعوام من إدراج اسميهما وآخرين، في قوائم المطلوبين التي أعلنتها وزارة الداخلية عام 2012، وخلال أقل من شهر من تسليم المطلوب في القائمة ذاتها محمد عيسى اللباد نفسه، ليرتفع بذلك عدد الذين سلموا أنفسهم إلى ثمانية أشخاص هم حسن جعفر حسن المطلق، وحسين علي عبدالله البراكي، وشاه علي عيسى آل شوكان، وعلي محمد مهدي خلفان، وموسى جعفر محمد المبيوق، ومحمد عيسى اللباد، إضافة إلى رمزي محمد عبدالله آل جمال، وعلي حسن أحمد آل زايد، اللذين سلما نفسيهما يوم أمس.

وأوقفت الجهات الأمنية في أوقات متفاوتة تسعة مطلوبين من القائمة، وهم أحمد شرف حسن السادة، وبشير جعفر حسن المطلق، وحسين حسن علي آل ربيع، ورضوان جعفر محمد آل رضوان، وعباس علي محمد المزرع، وعبدالله سلمان صالح آل اسريح، ومحمد صالح عبدالله الزنادي، ومحمد كاظم جعفر الشاخوري، ومنتظر علي صالح السبيتي.

ولم تخلُ ملاحقة المطلوبين في قائمة الـ23، من المواجهات المسلحة التي استهدفت العناصر الأمنية أثناء تلك العمليات، وقتل ثلاثة مطلوبين، وهم خالد عبدالكريم اللباد، ومحمد علي عبدالرحيم الفرج، ومرسي علي إبراهيم آل ربح.

وجاءت الأسماء المدرجة في القائمة، بحسب ما صرحت به وزارة الداخلية، بتهم وتجاوزات تمثلت بالتجمعات الغوغائية، وعرقلة حركة المرور داخل الأحياء، وإتلاف الممتلكات العامة والخاصة، وحيازة أسلحة نارية بصفة غير مشروعة، وإطلاق النار العشوائي على المواطنين ورجال الأمن، والتستر بالأبرياء من المواطنين، ومحاولة جرهم إلى مواجهات عبثية مع القوات الأمنية، تنفيذاً لمخططات خارجية.