البحرين تدعو إلى تحقيقات مستقلة في ادعاءات قطر حول «الحصار»

المنامة ، الدوحة - «الحياة» |

< دعا وزير الخارجية البحريني الشيخ خالد بن أحمد آل خليفة أمس، قطر إلى فتح «تحقيق مستقل» لإثبات ما إذا كانت تقع تحت «الحصار من الدول الأربع المقاطعة لها أم لا».
وعبر الوزير آل خليفة، في تغريدة عبر حسابه في موقع التواصل الاجتماعي «تويتر»، عن رفضه إطلاق قطر كلمة «الحصار» في وصف الإجراء الذي اتخذته السعودية والإمارات والبحرين ومصر ضدها قبل شهرين. وقال آل خليفة في تغريدته: «إن كان المسؤولون القطريون يصرون على استخدام كلمة (حصار) وأن بلدهم (محاصر) فليفتحوا تحقيقاً مستقلاً  في أية قضية ترتبط بذاك الحصار».
وفي مقابلة مع قناة «العربية»، قال وزير الخارجية البحريني إنه ليس هناك حصار على قطر، وإنما مقاطعة.
وأضاف إن «كلمة حصار خطرة في القانون الدولي، لكن الإجراءات هي مجرد مقاطعة لحماية دولنا».
وأوضح آل خليفة أن المنامة ترفض «أي مساس بالسعودية، ومحاولات قطر تسييس الحج».
وأكد أن الدول الأربع لن تتفاوض مع قطر على المطالب الـ13، لكنها ستتحاور في كيفية تنفيذها.
وفي الخامس من حزيران (يونيو) الماضي، قطعت السعودية والإمارات والبحرين ومصر علاقاتها مع قطر، وقالت الدول الأربع إنها قررت إغلاق المنافذ البرية والبحرية والجوية كافة، ومنع العبور في الأراضي والطيران في الأجواء والملاحة في المياه الإقليمية لتلك الدول، كل بحسب حدوده مع قطر، لأسباب تتعلق «بأمنها الوطني» ودعم الدوحة الإرهاب في المنطقة.  ووصفت قطر الإجراءات التي قامت بها الدول الأربع ضدها بأنها «حصار»، ولاسيما أنها تضمنت إغلاق المنفذ البري الوحيد لها مع السعودية، في حين تصر الدول الأربع على أن هذه الإجراءات «مقاطعة»، وتدلل على ذلك بحرية الحركة من وإلى قطر عبر مطاراتها وموانئها البحرية. إلى ذلك، قالت وزارة الدفاع القطرية، في تغريدة لها أمس، إن تمرين «الدرع الحديدي» اختتم، بعدما نفذته القوات البرية الأميرية القطرية، بالتعاون مع القوات التركية، مدة يومين، وقام حساب الوزارة بمشاركة بعض الصور لكبار الضباط في الجيشين القطري والتركي، من دون تقديم مزيد من التفاصيل.


الأكثر قراءة في دوليات
المزيد من دوليات