رئيس سيراليون يطلب مساعدة عاجلة لضحايا الفيضانات

رئيس سيراليون يطلب مساعدة عاجلة لضحايا الفيضانات. (رويترز)
فريتاون - أ ف ب، رويترز |

أكد رئيس سيراليون ارنست باي كوروما اليوم (الثلثاء) أن بلاده في حاجة عاجلة إلى مساعدة بعد الانهيارات الأرضية والفيضانات التي أودت بحياة أكثر من 400 شخص أمس في العاصمة فريتاون.

قال رئيس هيئة الطب الشرعي في سيراليون سينيه دومبويا اليوم إن رجال الإنقاذ انتشلوا حوالى 400 جثة حتى الآن، وأضاف أنه يتوقع أن يتم انتشال ما لا يقل عن 500 جثة مع استمرار عملية البحث.

وقال رئيس الدولة الذي بدا عليه التأثر بينما كان يتحدث إلى صحافيين في حي ريجنت الأكثر تضرراً في العاصمة، إن الكارثة «تفوق طاقتنا». وأكد أن مجموعات سكانية بأكملها زالت بعد ثلاثة أيام من الأمطار الغزيرة وانهيار أرضي هائل جرف عشرات المساكن بعضها يتألف من ثلاثة أو أربعة طبقات.

وقال الناطق باسم «الصليب الأحمر» باتريك ماساكوا أمس إن الحصيلة قد تواصل ارتفاعها في وقت لا يزال فريقه يحصي الأضرار في المناطق المنكوبة في فريتاون، حيث غمرت الأمطار الغزيرة المنازل وتسببت بانزلاق التربة.

وأفاد اخصائي تشريح الجثث في مستشفى كونوت في فريتاون محمد سنه أن المنشأة التي يعمل بها استقبلت وحدها 180 جثة حتى الآن، العديد منها لأطفال، فيما لم يعد لديه مكان لاستقبال المزيد بسبب العدد «الهائل» للجثث التي نقلت إلى المركز الطبي. وأضاف أن عدداً آخر من الجثث نقل إلى مستشفيات خاصة.

وأظهرت صور كتلاً ضخمة من الوحل البرتقالي الغامق تنزلق على شارع منحدر بشكل حاد، فيما بدا أشخاص في مقاطع مصورة نشرها السكان المحليون عبر الإنترنت تغمرهم المياه حتى صدورهم يحاولون اجتياز المياه الموحلة.

وتضرب الفيضانات فريتاون، وهي مدينة ساحلية مكتظة يبلغ عدد سكانها 1,2 مليون نسمة، كل عام خلال استمرار هطول الأمطار أشهر عدة، وهو ما يدمر المساكن الموقتة فيها ويزيد من مخاطر انتقال أمراض مثل الكوليرا.

وكانت سيراليون بين دول غرب أفريقيا التي طاولها انتشار فيروس «ايبولا» العام 2014 الذي فتك بأكثر من 4000 شخص في البلد الذي يعيش حوالى 60 في المئة من سكانه تحت خط الفقر، بحسب «برنامج التنمية» التابع للأمم المتحدة.