«الشورى» :«عضل الفتيات» بسبب الكسب المادي

{ الرياض - سعاد الشمراني |

< على رغم أن أعضاء مجلس الشورى اختلفوا في جلسة ساخنة للمجلس أمس، في شأن تزويج الصغيرات وعضل الكبيرات، وما إذا كان ذلك إتجاراً بالبشر، وخصوصاً أن الجهات الشرعية انقسمت في مسألة تحديد سن القاصرات، إلا أن التوصية التي تدعو إلى تفعيل دور اللجنة الدائمة لمكافحة الإتجار بالبشر، باعتبار عضل الفتيات وتزويج القاصرات إتجاراً، في حال كان الغرض من الزواج الاستغلال والتكسب، نجحت بشق الأنفس بـ78 صوتاً. وقال مقدم التوصية الدكتور ناصح البقمي لـ«الحياة»: «عضل الفتيات بسبب الكسب المادي من ورائهن، من خلال الاستفادة من رواتبهن، وكذلك تزويج القاصرات من رجل سبعيني أو ستيني من أجل التكسب والاستغلال، يعتبر إتجاراً بالبشر»، مشيراً إلى أن الزواج لا يتم إلا برضا الفتاة في السن القانونية (18 عاماً) ومتروك للفتاة بنفسها ورضاها وليس لرضا أسرتها.

وقال إن التوصية، التي تبنتها لجنة حقوق الإنسان والهيئات الرقابية بتفعيل دور اللجنة الدائمة لمكافحة الإتجار بالبشر المشكلة من وزارة الداخلية والخارجية والعمل والإعلام ومجلس الوزراء، من شأنها القضاء على هذه الظواهر.

إلا أن عضو المجلس الدكتورة نورة المري سحبت توصيتها، التي تطالب بتوجيه الاهتمام إلى مكافحة التمييز العنصري والمذهبي والقبلي والمناطقي وجميع أشكال التمييز.

وطالب مجلس الشورى، في قرار آخر، هيئة حقوق الإنسان بالعمل على وضع أسس ومعايير لإقامة مؤسسات وجمعيات أهلية تعنى بحقوق الإنسان، بالتعاون والتنسيق مع وزارة العمل والتنمية الاجتماعية.

واتخذ المجلس قراره بعد الاستماع إلى وجهة نظر لجنة حقوق الإنسان والهيئات الرقابية في شأن آراء الأعضاء، التي أبدوها تجاه التقرير السنوي لهيئة حقوق الإنسان في جلسة سابقة.

كما طالب المجلس هيئة حقوق الإنسان بالإسراع في التنسيق لإنشاء إدارات وأقسام في الوزارات والمصالح الحكومية، وتزويد مجلس الشورى بالتقرير السنوي، الذي تعده الهيئة عن حال حقوق الإنسان في المملكة.

وأكد المجلس أهمية إنجاز الهيئة لمشروع مدونة الأحكام القضائية.


الأكثر قراءة في دوليات
المزيد من دوليات
المزيد من