محمد يشكر من دعمه وحينما يكبر سيصبح طبيباً

الباحة - «الحياة» |

< محمد سعد يدرس بجمعية الأطفال المعوقين في الباحة، ويحب قراءة القصص واللعب، ويرسم في أغلب الأوقات، فيما يرى بأن الغد هو أجمل، لذلك يشارك مع معلماته وأصدقاءه في الجمعية كل أفراحهم ويبث ابتسامته لهم بفرح ويحتفل معهم باليوم الوطني، وكذلك يوم المعلم، ولا يمل من الدراسة، فو يحب معلميه ويشكرهم دوماً لأنهم وفروا له وقتاً ثميناً من أجل أن يتعلم ويفهم ويقرأ ويكون طفلاً مبدعاً.

يقول: «كل أصدقائي أحب أشكرهم وأمي وأبي وكل الذين يجعلوني أبتسم وأفهم كثيراً في المدرسة، معلمتي شكراً لك لأنك علمتني الحروف والقرآن والجمل التي لم أكن أعرفها، وحينما أكبر سأزوركم وأصبح طبيباً وسأحمي بلادي».


الأكثر قراءة في دوليات
المزيد من دوليات