الاتحاد الأوروبي يتوقع عودة الحريري إلى لبنان في غضون أيام

بروكسيل - أ ف ب، رويترز |
موغيرني و لودريان في بروكسيل. (رويترز)

أعلنت وزيرة خارجية الاتحاد الأوروبي فيديريكا موغيرني اليوم (الثلثاء)، أنها تتوقع عودة رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري إلى لبنان «في غضون الايام المقبلة» وذلك بعد استقالته المفاجئة.

وأكدت موغيريني خلال لقاء مع وزير الخارجية اللبناني جبران باسيل في بروكسيل دعم الاتحاد الأوروبي لـ«استقرار ووحدة وسيادة أراضي» لبنان بحسب بيان صادر عن مكتبها.

وقال البيان: «ستتواصل الاتصالات عن كثب أيضاً مع رئيس الوزراء الحريري، من خلال القنوات الديبلوماسية للاتحاد الاوروبي: الممثلة العليا موغيريني تتوقع أن يعود هو وأسرته إلى لبنان في الأيام المقبلة».

وبعد محادثات مع وزراء خارجية دول الاتحاد الاوروبي أمس طالبت موغيريني بابعاد لبنان عن «التدخلات الخارجية».

من جهته، شدد رئيس الوزراء الفرنسي ادوار فيليب على ضرورة أن يتمكن الحريري من العودة إلى بلده، وذلك خلال جلسة مساءلة للحكومة أمام البرلمان.

وفي السياق، دعا وزير الخارجية الفرنسي جان ايف لودريان أمس إلى «عدم التدخل» في شؤون لبنان، مشدداً على ضرورة أن يحظى «الساسة في لبنان بحرية التنقل والسفر»، معرباً عن أمله بتحقيق «الاستقرار في أسرع وقت ممكن».

وقال لودريان عند وصوله الى اجتماع مع نظرائه الأوروبيين في بروكسيل: «ليكون هناك حل سياسي في لبنان، يجب ان يكون لكل من المسؤولين السياسيين بالتأكيد حريته الكاملة في التحرك، وأن يكون عدم التدخل هو المبدأ الأساسي».

وأضاف أن رئيس وزراء لبنان المستقيل الحريري «حتى هذه اللحظة، يعلن أنه حر في التحرك، وليس لدينا ما يدعو إلى عدم تصديقه». وتابع: «نحن قلقون حيال الأوضاع في لبنان، لأن لبنان يربطه بفرنسا تاريخ طويل، ويهمنا استقراره ووحدته وعدم التدخل في شؤونه، ودستوره».

ولم يقبل الرئيس اللبناني العماد ميشال عون، الذي يجري منذ أسبوع اتصالات ومشاورات محلية ودولية، حتى الآن استقالة الحريري، على اعتبار أنه ينتظر عودته لاستيضاح الأسباب، ويبني بالتالي «على الشيء مقتضاه».

وقال الناطق باسم وزارة الخارجية الإيرانية بهرام قاسمي أمس، إن «تصريحات الحريري أمس تعطي أملاً صغيراً في احتمال عودته إلى لبنان. إيران لا تتدخل في شؤون لبنان».