عون ينتظر الحريري «لمعالجة الهواجس»

باريس - رندة تقي الدين؛ بيروت - «الحياة» |

شكل الحديث التلفزيوني لرئيس الحكومة اللبنانية المستقيل سعد الحريري ليل الأحد، والمواقف التي أطلقها، محور المشهد السياسي اللبناني أمس، فضلاً عن التعليقات والاتصالات الخارجية المتواصلة لمعالجة تداعيات الاستقالة على الاستقرار. وترك إعلان الحريري أنه عائد إلى لبنان خلال أيام، وتأكيده أنه هدَفَ إلى «تصويب الأمور» بدعوة «حزب الله» وسائر الفرقاء إلى التزام النأي بالنفس، ارتياحاً سياسياً وشعبيأ ومالياً، فيما توزعت ردود الفعل المحلية الإيجابية بين التظاهرات الليلية السيارة في شوارع بيروت وإطلاق المفرقعات في مناطق عدة تأييداً له، وبين إعلان رئيس الجمهورية ميشال عون أنه ينتظر عودته «للبحث معه في أسباب الاستقالة وظروفها والهواجس التي تحتاج إلى معالجة»، وقول رئيس البرلمان نبيه بري إن «العدول عن الاستقالة فيه عدالة»، ووصف رئيس «اللقاء النيابي الديموقراطي» وليد جنبلاط الحريري بأنه «رجل حوار ورجل دولة». وقال مصدر ديبلوماسي عربي لـ «الحياة» إن إطلالة الحريري «خلّفت أجواء تهدئة، خصوصاً أنه رد على كل الإشاعات والترويج المغرض عن وضعه في المملكة، وهو سيعود قريباً لأن عودته قراره هو» (