روسيا تتهم أميركا بعرقلة ضرب مقاتلي «داعش»

دبي، موسكو ـ رويترز ـ الحياة |
روسيا تتهم أميركا بعرقلة ضرب مقاتلي «داعش» الفارين من البوكمال

اتهمت وزارة الدفاع الروسية اليوم (الثلثاء) الولايات المتحدة بتقديم غطاء لوحدات تنظيم «الدولة الإسلامية» (داعش) في سورية، موضحة أن وشنطن رفضت توجيه الجيش الروسي ضربات إلى مقاتلي تنظيم «داعش» أثناء فرارهم من البوكمال.

وقالت الوزارة في بيان ان أميركا رفضت أن تستهدف الضربات الروسية مقاتلي داعش بحجة أن هؤلاء تنطبق عليهم معاهدة جنيف التي تخص معاملة أسرى الحرب، وأوضحت أن واشنطن تكتفي بالتظاهر بمكافحة الإرهاب في الشرق الأوسط.

وجاء في البيان أن الأميركيين «استندوا في رفضهم الضربات إلى معطياتهم بأن المقاتلين أقدموا على تسليم نفسهم طوعاً للأميركيين، وهم مدرجون الآن تحت بنود معاهدة جنيف التي تخص معاملة أسرى الحرب»، بحسب ما نقلت أفادت وكالة الأنباء الروسية «سبوتنيك».

وأكدت الوزارة أن قيادة مجموعة القوات الروسية في سورية عرضت مرتين على التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة التعاون في تدمير قوافل الإرهابيين التابعين لـ «داعش» على الضفة الشرقية من نهر الفرات.

 ونشرت صورة فيها قافلة من الإرهابيين تمتد لكيلومترات عدة وهي تخرج من البوكمال باتجاه معبر على الحدود السورية العراقية.

وجاء في البيان: «الصور الفوتوغرافية التي أخذت، يوم 9 تشرين الثاني (نوفمبر) 2017، بواسطة طائرة مسيرة روسية، سجلت خروج قافلة من تشكيلات عسكرية تابعة لداعش هاربة من ضربات الطيران الروسي والقوات الحكومية من البوكمال باتجاه الحدود السورية العراقية».