الملكة رانيا تستعرض مشاهداتها من زيارة مخيم لاجئي الروهينغا

|

< استعرضت الملكة رانيا خلال اليوم الثاني لمنتدى مسك العالمي مشاهداتها من زيارة إلى مخيم لاجئي الروهينغا المسلمين الفارين بحياتهم وأعراضهم، فقالت: «استباحت الحرب حياتهم كما استباحت حياة الملايين في منطقتنا العربية، عالم تُمتهن فيه الكرامة؛ وتهان فيه الحياة وكأنها لا شيء». وأضافت: «واقع هؤلاء وغيرهم ممن يحاربون المرض والفقر والجهل والإقصاء في عالمنا العربي لم تغيره التقدمات العلمية ولا التقنية ولم ترفع الابتكارات مأساتهم». وخلصت: «أعتقد أنه علينا أن نعيد النظر في دوافعنا لاقتناء التكنولوجيا، فليست الأولوية سباق إلى القمة بامتلاك آخر صيحاتها؛ بل لا بد أن تكنولوجيا تمد يديها لترفع مجتمعاتنا بأكملها».

إلى ذلك، سلط وزير الاتصالات وتقنية المعلومات في السعودية المهندس عبدالله بن عامر السواحه الضوء على أهمية الشراكات والتعاون الدولي والإقليمي والمحلي للدفع بالابتكار قدماً، وأعلن عن مشروع تعاوني بين وزارة الاتصالات وتقنية المعلومات ومؤسسة مسك وكلية الأمير محمد بن سلمان للإدارة وريادة الأعمال بعنوان «قادة التحول الرقمي». وقال: «إنّ الجمع بين الممكنات التي يمكن لوزارة الاتصالات وتقنية المعلومات أن توفرها من خلال شراكاتها وبين غوغل وغيرها من كبار اللاعبين في مجال التكنولوجيا، يمكن أن تسرع وتتقدم بمسيرة ريادة المشاريع للمبتكرين الـ30 من الشباب السعودي».

وفي جلسة نقاش لاحقة مع ديان قرين عضو مجلس إدارة شركة غوغل والرئيس التنفيذي لغوغل السحابية استمع الحضور إلى أهمية إدخال المزيد من الأدوات الرقمية لتسريع فهم الناس، ليس فقط للعالم الذي حولهم، وإنما لكل ما يمكن تحقيقه. كما سلّطت قرين الضوء على أهمية متابعة الخطوات الريادية للشباب، قائلاً: «عندما تفتح المجال للشباب، سيصبحون متحمسين جداً، فيبدؤون في الابتكار والإبداع».