الحكومة اليمنية تعلن تحرير محافظة تعز

عبدربه منصور هادي
الدمام ، عدن، صنعاء - «الحياة» |

أكد مجلس الوزراء اليمني أهمية الالتزام بتنفيذ توجيهات الرئيس عبدربه منصور هادي باعتبار تعز محافظة محررة، والعمل على اتخاذ الإجراءات كافة لتطبيع الأوضاع، وتفعيل جميع الأجهزة والمرافق الحكومية.

وأشار إلى أن استكمال تحرير محافظة تعز من ميليشيات الحوثي وصالح الانقلابية، ورفع الحصار المفروض عليها في شكل كامل، يحتل أولوية قصوى للحكومة.

وشدد المجلس في اجتماع استثنائي عقده أمس في العاصمة الموقتة عدن، برئاسة أحمد عبيد بن دغر، على أهمية إعداد برنامج تنفيذي لبدء إطلاق عجلة إعادة الإعمار في تعز في شكل سريع، مشيراً إلى قراره السابق بتخصيص بليوني ريال للبدء بإعادة الإعمار في المدينة، وأهمية تخصيصها بحسب المجالات ذات الأولوية وفقاً لآلية شفافة، بالتنسيق بين الوزارات المختصة والسلطة المحلية في المحافظة.

وجدد المجلس تأكيد دعمه الكامل للجيش والمقاومة الشعبية، من أجل تحقيق الانتصار الكامل، وتحرير بقية مناطق محافظة تعز من الميليشيات الانقلابية، مشيداً بدعم التحالف العربي بقيادة السعودية جهود الحكومة في تطبيع الأوضاع في عدن والمحافظات والمناطق المحررة، واستمرار إسناده الأخوي لجهود استكمال إنهاء الانقلاب.

إلى ذلك، أشاد وزير التخطيط والتعاون الدولي اليمني محمد السعدي بدور السعودية في إعادة إعمار وإصلاح البنى التحتية اليمنية، مؤكداً أن للسعودية الدور الأكبر في إعادة الإعمار، وأنه لم يقتصر على دعم العملة، وإنما امتد إلى المجالات الإنسانية والتنموية. جاء ذلك بعد أن أعلن الرئيس عبدربه منصور هادي، في تصريح أخير، أن المملكة ستضع بليوني دولار وديعة للبنك المركزي اليمني، لدعم استقرار العملة الوطنية التي شهدت تدهوراً حاداً، وتجاوز سعر الدولار الواحد 440 ريالاً يمنيّاً، ما انعكس على ارتفاع أسعار جميع السلع.

وقال السعدي في تصريح إلى «الحياة»، إن السعودية ساهمت في استيعاب العمالة اليمنية، «فالمقيم اليمني في المملكة يساهم في دعم أسرته بالعمل داخل المملكة، وبذلك يؤجل أو يمنع المجاعة الناتجة من الحرب وتداعياتها». وأكد أن للسعودية الدور الأكبر في إعادة إعمار اليمن، وتشجيع القطاع الخاص في دعم مشاريع استثمارية، مع استمرار الدعم الإنساني عبر مركز الملك سلمان للإغاثة.

ميدانياً، قالت مصادر يمنية إن ميليشيات الحوثي وصالح أطلقت أمس صاروخين باليستيين نحو مدينة مأرب. وأشارت مصادر عسكرية إلى أن الصاروخين أطلقا من معسكر اللواء 140 دفاع جوي «معسكر الغوش» في منطقة ضلاع التابعة لمديرية همدان، كما لفتت إلى انفجار صاروخ ثالث فشل الانقلابيون في إطلاقه.

وفي صنعاء، نظّم أبناء المختطفين والمخفيين قسراً في اليمن، بالتزامن مع اليوم العالمي للطفل الذي صادف أمس، وقفة احتجاجية أمام مبنى المفوضية السامية لحقوق الإنسان، ناشدوا خلالها بإطلاق سراح آبائهم من سجون الميليشيات الانقلابية.