تناول طعام حطّ عليه الذباب

|

عندما تحط الذبابة المنزلية على الطعام الذي نأكله، فإننا نكتفي عادة بكشها وإبعادها، ومن ثم نتناول الطعام وكأن شيئاً لم يحصل.

لكن ماذا لو رأينا شعرة في الطعام؟ إن رد الفعل غالباً ما يكون قوياً، وهو الرفض المطلق لتناول الطعام.

هناك من يظن أن الذبابة عندما تحط على الطعام تقضم منه قضمة ثم تمضي في سبيلها، وهذا غير صحيح إطلاقاً، فعندما تقف الذبابة على الطعام فإنها تمد فمها من أسفل رأسها الى سطح الطعام المقابل لها مكونة أنبوباً تتقيأ من خلاله مفرزات تساعد على هضم الطعام الذي هو طعام الشخص نفسه، لكن هذه المفرزات تحمل بين طياتها أعداداً كبيرة من الجراثيم والفطريات والطفيليات التي يمكن أن تتسبب في حدوث أمراض خطيرة.

إن الذبابة المنزلية مثيرة للقرف، خصوصاً أنها تتغذى على الأوساخ والفضلات والجيف والمياه الوسخة وغيرها. لذا، لا غرابة في أن توجد في المفرزات التي تتقيأها الآلاف المولفة من العوامل الممرضة التي يمكن أن تجد طريقها الى الإنسان من الأغذية التي تلوثت بالذباب. ويتسبب الذباب في نقل أمراض كثيرة، على رأسها الطاعون، والملاريا، والكوليرا، والتيفوئيد، والدوسنطاريا، والدفتيريا، والتهاب الكبد، وشلل الأطفال، والجدري، والرمد القيحي، وأمراض بكتيرية وفيروسية وطفيلية وفطرية تطاول الجلد وجهاز الهضم والجهاز التنفسي والجهاز الدوراني والجهاز البولي.

إن الذبابة المنزلية تعتبر من أخطر الحشرات الناقلة الأمراضَ، ومع ذلك فإن الكثيرين لا يكترثون، من هنا ضرورة نشر التوعية حول أخطار هذه الحشرة التي تسرح وتمرح في البيوت، إضافة الى أهمية التوعية بالنظافة التي تعتبر العدو الأول للذباب.