«بي آيه إي سيستمز السعودية» وشركاؤها في المملكة يدعمون التعليم

|

رسمت شركة بي آيه إي سيستمز السعودية وشركاؤها في المملكة شركة الدولية لهندسة النظم وشركة بي آيه إي سيستمز السعودية للتطوير والتدريب والشركة السعودية للصيانة وإدارة خطوط الإمداد المحدودة استراتيجياتها ومنظومات أعمالها الأخرى بما يواكب رؤية المملكة 2030، التي تعتمد على مشاركة المسؤولية بين مختلف القطاعات الحكومية والخاصة والمنظمات غير الربحية، إضافة إلى أحد عناصرها الرئيسة وهو المواطن الذي رُسمت هذه الرؤية لأجله.

ومن هذا المنطلق أتت فكرة إطلاق برنامج «التعاون الجامعي» الذي يعد من البرامج الوطنية الرائدة التي ابتكرتها الشركة وشركاؤها في المملكة، وهو عبارة عن اتفاقات متعددة مع 6 جامعات سعودية وهي جامعة الملك سعود، وجامعة الملك فهد للبترول والمعادن، وجامعة تبوك، وجامعة الطائف، وجامعة الأميرة نورة، وجامعة الفيصل. ويركز البرنامج على دعم التعليم وطلاب وطالبات الجامعات عن طريق إقامة محاضرات متخصصة في المجالات الهندسية والإدارية والسلامة والبيئة، اضافة إلى الشراكة مع الجامعات لإقامة مناسبات لتكريم مشاريع التخرج المميزة وإتاحة الفرص التدريبية للطلاب والطالبات في مقرات الشركة وذلك سعياً لتوفير التطوير بشكل أكبر أمام الشباب السعودي بما يفتح له افاقاً أرحب لدخول سوق العمل. ولهذا بين نائب الرئيس للشؤون العسكرية والحكومية في شركة بي آيه إي سيستمز السعودية عبدالعزيز الفرج سعي الشركة وشركائها في المملكة لمثل هذه المبادرات وتطويرها بشكل مستمر بهدف تحقيق اقصى فائدة مرجوة منها وذلك من منطلق التزامهم بدعم رؤية المملكة 2030 من خلال الاستثمار في القوى البشرية وقال: «يقدم البرنامج مساهمات متعددة لهذه الصروح التعليمية إيماناً من بي ايه إي سيستمز وشركائها في المملكة بأن التعليم هو السبيل الوحيد إلى التقدم والازدهار، بجانب سعينا إلى الشراكة مع القطاع الحكومي للمساهمة في تحقيق أثر ايجابي أكبر على الصعيد المحلي».