الحرائق تمتد إلى أحياء لوس آنجليس الفخمة

لوس آنجليس ـ أ ف ب |
الحرائق تمتد إلى أحياء لوس آنجليس الفخمة (رويترز)

فر أكثر من مئتي ألف شخص من منازلهم اليوم (الخميس) في منطقة لوس آنجليس حيث تهدد حرائق اججتها رياح عاتية حي بيل-آر الفخم والفيلات التي يقدر ثمنها بملايين الدولارات.

وأعلنت سلطات كاليفورنيا للمرة الأولى حال الطوارىء إلى أعلى درجة بسبب رياح تبلغ سرعتها نحو 130 كيلومتراً في الساعة في المرتفعات، وتعرقل في شكل خطر جهود إخماد النيران.

وكتبت هيئة كاليفورنيا المكلفة مكافحة الحرائق «كال فاير» في تغريدة على «تويتر» «كما كان متوقعاً الرياح اشتدت في شكل كبير»، وأضافت «ابقوا في حال تأهب واستعدوا لإجلاء محتمل. اذا شعرتم انكم غير آمنين، غادروا المكان».

وكان رئيس بلدية لوس آنجليس ايريك غارسيتي صرح أمس «نعيش أياماً تحزن قلوبنا لكنها تشهد على تصميم مدينتنا». وأضاف في مؤتمر صحافي ان «الناس الأكثر عرضة للخطر موجودون في لوس انجليس» ثاني مدن الولايات المتحدة التي يبلغ عدد سكانها اربعة ملايين نسمة. وتابع «قمنا بإجلاء 150 ألف شخص شمال المدينة».

وتلقى حوالى خمسين ألف شخص تعليمات بمغادرة منازلهم في منطقة فنتورا التي تمتد على المحيط الهادىء وتتوغل في الشرق باتجاه مدينة اوجاي.

وفي كل هذه المنطقة يشتعل حريق اطلق عليه اسم «توماس» وامتد بسرعة خلال يومين فقط ولم تتمكن فرق الأطفاء من السيطرة عليه ليل الأربعاء ـ الخميس.

ودمرت ألسنة اللهب اكثر من 32 ألف هكتار من الأراضي خلال يومين وتهدد 12 ألف مبنى بعدما أدت الى تفحم 150 منزلاً. وأدى الحريق الى سقوط ضحية واحدة فقط لكن حصيلة الأضرار المادية سترتفع على الأرجح في شكل كبير، وفق ما قال رجال الإطفاء.

وكان حريق تاريخي دمر 500 منزل في الحي عام 1961.