اهتمام استثماري بمدينة السلط الصناعية

عمّان - «الحياة» |

كشف الرئيس التنفيذي لشركة «المدن الصناعية الأردنية» جلال الدبعي، عن أن «طلبات الاستثمار في مدينة السلط الصناعية بلغ 16، في المجالات الصناعية المختلفة التي تؤمنها المدينة، بالتزامن مع تسارع وتيرة الإنجاز في المرحلة الأولى من المدينة والبالغة مساحتها 238 كيلومتراً من أصل 472 كيلومتراً.

وتوقع الدبعي خلال لقائه رئيس مجلس محافظة البلقاء اللامركزية والأعضاء، أن «تباشر المدينة أعمالها منتصف العام المقبل»، معتبراً أن المدينة «تمثل أحد مقومات النهضة الاقتصادية والتنموية للمحافظة، لأنها ستحرك العجلة الاقتصادية وستؤمن 1600 فرصة عمل، مستفيدة من مزاياها في مقدمها الموقع الجغرافي للمدينة وطبيعتها الخلابة وقربها من اليد العاملة المؤهلة وشبكات الطرق الرئيسة، كتلك الدائرية التي تُنفّذ حالياً في المنطقة». وأكد أن الشركة «جاهزة للترويج للمدينة التي تُعتبر أحد مشاريع المدن الصناعية الأربع قيد التنفيذ حالياً في جرش ومأدبا والطفيلة فضلاً عن البلقاء».

ولفت إلى أن مدينة السلط الصناعية «ستكون صديقة للبيئة وهي تضم صناعات خفيفة ومتوسطة»، مشدداً على «الشروط البيئية التي تسبق عملية الاستثمار في المدينة كما في بقية المدن الصناعية التي تتبع للشركة بالتنسيق مع الجهات المعنية». ودعا أبناء المحافظة الذين «يملكون أفكاراً ريادية لمشاريع ذات جدوى، إلى الاستفادة من المنح التي يقدمها صندوق تنمية المحافظات لإنشاء مشاريعهم الصناعية التي تعود بالنفع عليهم، وتؤمن فرص عمل لأبناء محافظة البلقاء».

وأشاد رئيس مجلس المحافظة موسى العواملة بجهود شركة المدن الصناعية الأردنية ودورها بقيادة النهضة الصناعية في الأردن، من خلال مدنها الصناعية المنتشرة في مناطق الأردن، خصوصاً مدينة السلط الصناعية التي تشكل باكورة النهضة الاقتصادية في محافظة البلقاء، الغنية بالموارد والمناخ الملائم للاستثمار». وأكد «استعداد المجلس والأعضاء لخدمة العملية الاستثمارية في المدينة المنتظر افتتاحها منتصف العام المقبل».