فندق إلنبورو بارك (Ellenborough) مدرسة تحولت فندقاً فخماً

|

يعود تأسيس حديقة «ألنبورو بارك“ إلى القرن الخامس عشر، وفيها قصور من التراث البريطاني القديم، فضلاً عن أنها تقع ما بين مرتفعات ”كوتسولدز“ ومراعي تشلتنهام الخضراء حيث سباقات الخيل.

وأقيم في الحديقة قبل نحو 200 عام فندق كوتسولدز ذو الخمس نجوم، وهو يحتل مساحات شاسعة من الريف في المنطقة.

وتتمتع الحديقة التي أنشئت عام 1533 بتاريخ حافل من الاهتمام الملكي، كما سجلته السجلات البريطانية خلال نحو 500 عام. وتنتشر أشجار البلوط القديمة في الحديقة التي جاء اسمها من مالكها في أوائل القرن الثامن عشر الإيرل ألنبورو والذي كان الحاكم العام للهند في حينه. واشتهر ألنبورو بزواجه من حسناء ذائعة الصيت اسمها الليدي جين ديغبي وكانت تصغره بسبعة عشر عاماً. ومن بين الذين أقاموا في قصر ألنبورو السيدة س. م. راتكليف وذلك عام 1906، إلى أن توفيت وتم تقسيم تركتها بعد ذلك. وعام 1947، افتتحت الآنسة بيلامي مدرسة خاصة للفتيات استمرت في العمل 25 عاماً، إلى أن تم بيع المدرسة قبل أن تصبح فندقاً يحمل اسم ”دي لا بير“ والذي أغلق أبوابه عام 2008 بسبب مصاعب مالية.

وخضعت حديقة ألنبورو للترميم بعد ذلك لمدة ثلاث سنوات، إذ تم تحويل المباني فيها إلى فندق يشتمل على آثار وعناصر معمارية تاريخية تم مزجها مع إضافات حديثة صممت لتوفير الراحة والرفاهية للنزلاء.

وقد أعيد افتتاح ”ألنبورو بارك“ عام 2011، وهو الفندق الوحيد ذو الخمس نجوم في تشلتنهام. وإلى جانب إطلالته على مضمار سباق الخيل، يقدم اليوم تجربة مميزة لزواره للسنة السابعة على التوالي ضمن مرافق وقاعات تخلط ببراعة ما بين التراث القديم والحداثة. وهو يوفر أفضل الخدمات الفندقية التي يتوقعها الزائر من فندق من هذا المستوى، سواء في غرف الإقامة أو المطعم الشهير والخدمات المميزة الأخرى. وتم تصميم غرف الفندق على يد المصممة نينا كامبل، وتتميز بألوان زاهية ودافئة ترحب بالزوار، إلى جانب تقديم مختلف وسائل الرفاهية.