السيستاني يؤكد «فشل» الحكومة العراقية

بغداد - «الحياة» |

قال ممثل المرجع الشيعي الأعلى آية الله علي السيستاني في كربلاء أمس إن «الأداء الحكومي فاشل»، وشدد على ضرورة «الاعتراف بذلك». وحض رجل الدين آية الله محمد تقي المدرسي الشعب على «تطوير النظام السياسي ليصبح الأفضل في المنطقة».

ونقل بيان عن ممثل المرجعية، الشيخ عبد المهدي الكربلائي، قوله خلال اجتماعه مع وفد يمثّل شباب وسط وجنوب العراق قوله، إن «هناك فشلاً في الأداء الحكومي يجب أن نقر ونعترف به، ويجب التصحيح وإيجاد مواضع الإخفاق والخطأ».

وأكد أن «المرجعية تطالب بالتدقيق في تجربة الانتخابات وما هي أوجه الفشل في هذه الممارسة الديموقراطية». وأضاف أن «من نتائج الأخطاء الماضية الانحراف الحاصل وسط الشباب في موضوع الإلحاد وعملية انتشاره، بسبب الانحرافات والتأثيرات والتدهور الثقافي والاقتصادي في البلد». وأوضح أن «المرجعية العليا وضعت منهجاً سياسياً يجب علينا أن نتبعه بوصفهِ مصيرياً بالنسبة الى العراق.

ومن يدقق في خطاب المرجعية، سيجد أنها تشدد على ثلاثة أمور تحتل الأولية، هي الوطن والمواطن والرجل الصالح».

وتابع أن «فتوى المرجعية كان لها الأثر التام بعد أن طالبـــت بعدم انفصال منطقة كردستــــــان العراق، فــــيما كانت فتوى الجهاد المقدّس ضد داعــــش ســـبباً رئيسياً في القضــــاء عليه، خلال فترة وجيزة لم يتوقعــــها المجتمع الدولي».

إلى ذلك، حض المدرسي في بيان أمس الشعب العراقي على «تطوير نظامه السياسي كي يصبح الأفضل والأمثل بين أنظمة الحكم في المنطقة»، وتابع أن «الله سبحانه أنعم عليكم بالوعي والحرية والتمسك بالقيم وعليكم أن تستثمروا كل ذلك في سبيل إصلاح أوضاعكم وترميم ما فسد من النظام بسبب الإرهاب والفساد وقلة الخبرة»، مشيراً إلى أن «أمامكم فرصة الانتخابات التي لو ضاعت قد لا تعوض. علينا أن نبحث عن الأفضل من حيث الكفاءة والنزاهة ولا ننخدع بالشعارات والمظاهر ولا نسترسل مع المصالح العاجلة».

وحمل «العلماء وأولي البصائر والأحزاب والمنظمات وكل الهيئات مسؤولية أن يبحثوا جدياً عن الأكفأ والأصدق من الرجال والنساء ويشجعوهم على دخول حلبة الانتخابات ثم يقوموا بدعمهم والوقوف معهم ومن ثم الاستمرار في التعاون معهم بالنصيحة والتسديد والتأييد حتى يختاروا الوزارة الصالحة لقيادة البلاد نحو الأمن والتنمية والعدالة الاجتماعية».