الهند تلغي صفقة صواريخ «سبايك» مع إسرائيل

القدس المحتلة، نيودلهي – رويترز، أ ف ب |
الهند تشتري صواريخ إسرائيلية قبيل زيارة نتانياهو. (دفينس اندستري دايلي)

قالت شركة السلاح الإسرائيلية المملوكة للدولة «رافائيل» اليوم (الأربعاء)، إن وزارة الدفاع الهندية ألغت صفقة لشراء صواريخ «سبايك» الموجهة المضادة للدبابات.

وكانت الصفقة بقيمة حوالى 500 مليون دولار، وسلطت الضوء على تعزيز الروابط بين إسرائيل والهند.

وقالت الشركة الإسرائيلية: «تأسف رافائيل للقرار وتظل ملتزمة التعاون مع وزارة الدفاع الهندية وباستراتيجيتها القائمة على مواصلة العمل في الهند، وهي سوق مهمة، مثلما تفعل منذ أكثر من عقدين لتزويد الهند بالأنظمة الأكثر تطوراً وتقدماً».

وأمس، أعلنت وزارة الدفاع الهندية ان نيودلهي ستشتري 131 صاروخ أرض - جو من إسرائيل في صفقة بقيمة 70 مليون دولار، قبيل زيارة لرئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتانياهو.

وستستخدم الصواريخ وهي من طراز «براك» وتصنعها «أنظمة رافائيل الدفاعية المتقدمة»، على أول حاملة طائرات للهند يجري تصنيعها حالياً.

وسيرأس نتانياهو وفداً من رجال الأعمال إلى الهند في الزيارة التي تستمر أربعة أيام والمتوقع اجراؤها في منتصف كانون الثاني (يناير) الجاري. وأصبحت إسرائيل مزوداً رئيساً للمعدات العسكرية إلى الهند مع مبيعات تقدر قيمتها ببليون دولار كل عام.

وقعت الدولتان في نيسان (ابريل) الماضي اتفاق عسكري تبلغ قيمته حوالى بليوني دولار تتضمن تزويد الهند على مدى سنوات عدة، بصواريخ متوسطة المدى جو - أرض ومنصات إطلاق وتكنولوجيا اتصالات.

ولم يتضح ما اذا كانت الصفقة المعلنة اليوم، جزءاً من ذلك الاتفاق.

وقالت وزارة الدفاع الهندية أيضاً انها وافقت على شراء 240 قنبلة من شركة «روسونبورون للصادرات» الروسية بقيمة 188 مليون دولار.

وقالت في بيان ان «صفقة الشراء هذه ستسد النقص في كمية الذخيرة الموجهة بدقة في ترسانة سلاح الجو الهندي، الى جانب تعزيز القدرات الهجومية لسلاح الجو».

 

والهند التي طالما تتنازع مع الصين وباكستان المجاورتين السيادة على أراض، وقعت العديد من الصفقات العسكرية الضخمة منذ تولي رئيس الوزراء نارندرا مودي منصبه في 2014.

غير أنها تخفف من الاعتماد على الحليف التقليدي روسيا لتزويدها بالمعدات العسكرية.