تحطم مروحية روسية في سورية ومقتل طاقمها

موسكو - أ ف ب |
تحطم مروحية روسية في سورية ومقتل طاقمها. (ارشيف رويترز)

أعلنت وزارة الدفاع الروسية اليوم (الأربعاء)، أن إحدى مروحياتها تحطمت ليلة رأس السنة في سورية نتيجة عطل تقني، ما أسفر عن مقتل طيارين كانا على متنها.

ونقلت وكالات الأنباء عن الوزارة قولها، إن المروحية العسكرية من طراز «أم آي-24» كانت متجهة إلى حماة في شمال غربي سورية عندما تحطمت، مؤكدة عدم تعرضها لإطلاق نار من الأرض.

وذكرت الوزارة أن «الطيارين قتلا اثناء هبوط مفاجئ على بعد 15 كيلومتراً من القاعدة الجوية»، مضيفة أن خبيراً تقنياً أصيب وتم نقله إلى قاعدة جوية أخرى لمعالجته.

ونقلت منظمة «كونفلكت انتيلغنس تيم» غير الحكومية عن منتدى «فورمافيا» للطيران قوله، إن خطوط طاقة عرقلت حركة المروحية التي تحطمت أثناء مرافقتها لقافلة.

ولم يوضح المنتدى إن كانت المروحية ترافق قافلة إنسانية أم وحدة قتالية فيما لم تعط وزارة الدفاع مزيداً من التفاصيل.

وانخرطت روسيا في النزاع السوري في أيلول (سبتمبر) 2015 عندما بدأت حملة قصف جوي دعماً لجيش النظام السوري.

وأعلن وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو الشهر الماضي أن الجيش استكمل انسحاباً جزئياً من سورية بموجب أوامر الرئيس فلاديمير بوتين في حين ستبقي موسكو وجودها في البلاد من خلال ثلاث كتائب وقاعدتين.

وأقرت موسكو خلال الأشهر الأخيرة بأن قواتها الخاصة تنشط كذلك على الأرض في العمليات العسكرية ضد مقاتلي تنظيم «الدولة الإسلامية» (داعش).