مدير «المرور» لـ«الحياة»: معايير عالمية لاختيار مدربات قيادة السيارة

الرياض - نجود سجدي |
المدير العام للمرور العميد محمد البسامي. (الحياة)

كشف المدير العام للمرور العميد محمد البسامي عن تحديد معايير مدروسة تراعي الممارسات العالمية في اختيار المدربات في مدارس تعليم قيادة المرأة السيارة، مشيراً إلى أن المعايير تم الاتفاق عليها من الإدارة العامة للمرور والمؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني.

وأوضح العميد البسامي في تصريح لـ«الحياة»، أن المرحلة الحالية تتمثل بتهيئة مدارس تعليم قيادة السيارات، مشيراً إلى أنه سيتم قريباً فتح التدريب للراغبات في استخراج رخصة القيادة.

وأشار إلى أن اللائحة تحدد الاختبار الخاص بكل رخصة وشروط أدائه، مع دفع الرسوم المقررة، وتسديد الغرامات المرورية المترتبة على مخالفات سابقة، إن وجدت.

ومنذ صدور الأمر الملكي، الذي سمح للمرأة بقيادة السيارة، كانت جامعة الأميرة نورة بنت عبدالرحمن أول المبادرين بعزمها إنشاء مدرسة لتعليم المرأة قيادة السيارة. ووقعت جامعة الملك عبدالعزيز مع إدارة المرور أخيراً، اتفاق إنشاء مدرسة تعليم المرأة قيادة السيارة في محافظة جدة، إضافة إلى جامعة الطائف، فيما أعلنت المؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني، عبر كلياتها التقنية للبنات، المنتشرة في جميع مناطق المملكة، طرح دورات تدريبية في تعليم القيادة والتعرف على الأجزاء الرئيسة للسيارة، وأنظمة القيادة في الطرق، والإشارات ذات العلاقة، والصيانة الطارئة للسيارات، وذلك بالتعاون مع الخبرات الدولية المتوافرة في كليات التقنية العالمية للبنات بعد التنسيق مع الجهات الرسمية ذات العلاقة. وتعتبر جامعة تبوك أول مدرسة لتعليم المرأة قيادة السيارة في المنطقة الشمالية، فيما خصصت جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية بالتنسيق مع الإدارة العامة للمرور مكاناً مناسباً داخل المدينة الجامعية لما تحتاج إليه الإدارة في عملها الخاص بتفعيل قيادة المرأة السيارة، وحركة السير، والمواقف، ولخدمة منسوبات الجامعة.


الأكثر قراءة في دوليات
المزيد من دوليات
المزيد من