روسيا تنفي تدمير سبع طائرات باستهداف قاعدة حميميم في سورية

موسكو، دبي - رويترز، «الحياة» |
طائرة روسية طراز سوخوي-24.

نفت وزارة الدفاع الروسية اليوم (الخميس) ما تناقلته وسائل الإعلام في شأن تدمير سبع طائرات باستهداف قاعدة حميميم السورية من قبل المعارضة المسلحة، واصفاً بأنها «غير صحيحة ومزيفة».

ونقلت وكالة «سبوتنيك» الروسية عن الوزارة قولها في شأن مزاعم بـ «تدمير فعلي» لسبعة طائرات روسية في قاعدة حيميم، خبر «مزيف»، مؤكدة أن مجموعة الطائرين الروس الموجودين في سورية في جاهزية حربية تامة وتواصل تنفيذ جميع مهماتها، التي تقع أمامها بشكل كامل.

وكانت صحيفة «كومرسانت» الروسية أفادت مساء أمس تدمير سبع طائرات روسية على القاعدة. وقالت على موقعها الإلكتروني نقلا عن مصدرين «ديبلوماسيين – عسكريين»، إن «القصف دمر ما لا يقل عن أربع قاذفات من الطراز سوخوي-24، ومقاتلتين من الطراز سوخوي-35 إس، وطائرة نقل من الطراز أنتونوف-72، بالاضافة إلى مستودع ذخيرة».

وأعلنت وزارة الدفاع مقتل اثنين من العسكريين الروس نتيجة القصف الذي تعرضت له قاعدة حميميم الجوية من قبل المسلحين في 31 ديسمبر (كانون الأول) الماضي، مؤكدة أن أجهزة الأمن السورية تجري عمليات بحث وتصفية للمسلحين المتورطين بالهجوم على مطار حيميم، ويجري رفع مستوى الحماية في القاعدة.

وبدأت روسيا الشهر الماضي تأسيس وجود دائم في قاعدة حميميم وقاعدة بحرية في طرطوس، على رغم أن الرئيس فلاديمير بوتين أمر بخفض «كبير» في عدد القوات في سورية، بعدما أعلن أن مهماتهم اكتملت إلى حد بعيد.