إسرائيل تدمر نفقاً لـ «حماس» يصل غزة بإسرائيل ومصر

القدس المحتلة - أ ف ب |
إسرائيل تدمر نفقاً لـ «حماس» يصل غزة بإسرائيل ومصر. (رويترز - أرشيفية).

أعلن الجيش الإسرائيلي اليوم (الاحد)، أنه دمر نفقاً حفرته حركة «المقاومة الإسلامية» (حماس) شرق محافظة رفح في قطاع غزة، للقيام بعمليات تسلل الى إسرائيل، موضحاً انه شنت غارات جوية واستخدم وسائل اخرى لهدمه.

وقال الناطق باسم الجيش الاسرائيلي جوناثان كونريكوس، إن «الطائرات الحربية الإسرائيلية قامت بالهجوم مساء أمس واستخدم الجيش وسائل اخرى لم تكشف»، موضحاً انه لا يعرف ما اذا كان تدمير النفق ادى الى سقوط ضحايا.

واكد الناطق ان النفق «كان في طور البناء عندما دمر أمس». وأشار إلى أن الغارة وقعت داخل قطاع غزة، بينما استخدمت الوسائل الاخرى لهدم الجزء الذي يمتد داخل اسرائيل من النفق الذي يمر، خصوصاً تحت معبر كرم ابو سالم المخصص للبضائع بين الدولة العبرية وغزة.

وأوضح ان النفق يبدأ في شرق مدينة رفح (جنوب القطاع)، ويمتد 180 مترا داخل الاراضي الاسرائيلية، ثم يواصل مساره في مصر على مسافة لم تحدد. وتابع انه لم يرصد اي مخرج للنفق.

وأكد أن تدمير النفق تم بالتنسيق مع مصر، وكان يبلغ طوله الاجمالي حوالى كيلومتر ونصف.

وأوضح أن اسرائيل طورت وسائل جديدة لكشف وتدمير هذا النوع من الانفاق، بينما تبني في الوقت نفسه جداراً تحت الارض على الحدود.

وهذا ثالث نفق تدمره اسرائيل منذ نهاية تشرين الاول (اكتوبر) الماضي. واستخدم هذا النوع من الانفاق في هجمات ضد اسرائيل وخصوصاً في الحرب الاخيرة التي شنتها اسرائيل على قطاع غزة في 2014، واكتشف ودمر خلالها حوالى 30 نفقاً.

من جهتها، أعلنت مصادر امنية فلسطينية في القطاع انه لم تسجل اية اصابات نتيجة الغارة الاسرائيلية.

وكانت وزارة الدفاع الاسرائيلية اعلنت في وقت سابق ان معبر كرم ابو سالم التجاري بين غزة واسرائيل قرب رفح سيُقفل اعتباراً من اليوم «حتى اشعار آخر». واكتفت ناطقة باسم الوزارة بالقول ان الخطوة النادرة جاءت بناء على «تقييم امني».

وتشهد المناطق الحدودية شرق وشمال قطاع غزة مواجهات متفرقة بين الجيش الاسرائيلي والمتظاهرين الفلسطينيين، في اطار الاحتجاجات على قرار الرئيس الاميركي دونالد ترامب قبل اكثر من شهر الاعتراف بالقدس عاصمة لاسرائيل.