«سرديات» الفنان جوزف حرب قراءة تأملية للوجود

بيروت - مهـى سلطان |

كثيراً ما تدخل الأشياء الهامشية إلى عالم الفن من باب الاختبار، ولكن أن تشكّل مادة ملهمة للتعبير عن فلسفة الزمن وعلاقته بالوجود الإنساني، ذلك ما شغل الفنان جوزف حرب، في نتاجه الجديد الذي يعرضه في غاليري جانين ربيز بعنوان: سرديات (الروشة- بناية مجدلاني، يستمر لغاية 21 شباط/ فبراير). فقد ربط بين وعي مأساة العالم الواقعي بما يحمله من قلق وتوتّر نتيجة نكبات الحرب، وبين ضيق الحيّز الوجودي للإنسان الذي يتحايل على الموت من خلال فكرة اللعب واللهو. تلك الفكرة التي يعتبرها الفنان انتقالاً من الوعي إلى اللاوعي، الذي يتم عن طريق الفن. «أبحث دائماً عن تساؤلات ولا أبحث مطلقاً عن الأجوبة. هل الفن هو الطريق العلمي إلى الموت؟».

يثير جوزف حرب العديد من الأسئلة والشكوك حول ماهية علاقة الأشياء objets بعضها ببعض وارتباطها بالوجود الانساني، ذلك الوجود العابر الذي يتمثل في السرد. ولئن كانت فكرة وحدة الوجود تعود في جذورها الأولى إلى محي الدين ابن عربي (560 هـ- 648 هـ) فإن السرد في منطلقات المدرسة الشكلية وبحوث دوسوسير De Saussure يحيل إلى قراءة عالم من الدلالات والإشارات والرموز الآتية من الذاكرة والتداعيات. فالسرد موجود طالما أن الحياة موجودة وهو عند بول ريكور ليس بنيةً جامدة بل ممارسة وتجربة بالمعنى الواسع، فالتّعالُق بين الذاتي والطبيعة الزمانية للتجربة الانسانية، يجعل الزمن انسانياً.

بحثاً عن الكينونة يسعى جوزف حرب نحو تأطير عالمه المفكك أساساً، من خلال اسلوبٍ في العرض، يعتمد على تصميم واجهة أو صندوق ذكريات مكوّن من مجموعة اشياء وأجسام ليست مترابطة لزاماً، ولا يجمعها سياق محدد، غير أن مبدأ تجاور هذه المقتنيات، من شأنه أن يُحدث صدمة ناتجة عن معنى غير متوقع وغير مغلق وغير نهائي، لأنه مرتبط بانطباعات الناظر للعمل الفني. فالأشكال المتوالية تمسك بعضها بعضاً في مواجهة الفراغ كي تتحول أثراً أو خطاباً بصرياً. هذه الأشياء بخصائصها السيميائية والسيكولوجية ومدلولاتها الاجتماعية، التي تتمثل برسوم وخربشات وتصاوير ومنحوتات ومجسمات وقصاصات من مهملات المحترف، تجعل من العالم سرداً متواصلاً، ومن السرد عالماً قابلاً للقراءة والتّأمل. هذا النوع من السرد الذي يرى أن الأشياء الخارجية على علاقة ظهرانية مع الأنا من خلال تمثلها في الوعي الفنيّ للذات قبل أن تطاول الذاكرة الجمعية.

لا أزعم أن جوزف حرب يعي مسبقاً مآل تكاوينه وتصاميمه الفنية التي تنتسب إلى فن التجميع (مرحلة ما بعد الدادائية والبوب آرت في اميركا) لقِطَع من الحياة اليومية، تلك الحياة الحافلة بالمتناقضات والاحداث والتجارب الناشئة عن العيش بين ثقافتي الشرق والغرب، طالما هو مقيم ما بين بوسطن وبيروت. فالانغماس بالواقع والهرب منه الى الفن، يحيل اللاشيء الى شيءٍ ذي وظيفة جمالية، مرهوناً بالقيمة المعنوية والانسجام البصري والمكانة التي يعطيها الفنان لعناصره وأشكاله مهما كانت عبثية وهامشية ومجازية واعتباطية. هكذا يندمج التشخيص والتجريد والتمثيل المُجسّم للأشياء على شاشة الذاكرة أو واجهة العالم اليومي حيث تندمج التيمات في صوغ يتعمّد إظهار ارتجالات حرة مقطوفة من عالم غير ناجز، بل مسحوق ومفكك الأواصر. لكأن فعل قطع السياق المنطقى في عرض الأشياء شبيه بقفزات «الروموت كونترول» من محطة إلى أخرى ومن صورة إلى أخرى. هذا القفز السريع في اختراق الزمن وطريقة الإحاطة به يعطي صورة نموذجية عن عالمنا المعاصر. لذا يبدو منطقياً اسستمرار وجود عامل الوقت كركيزة من ركائز أعمال جوزف حرب... الوقت الرملي المُخترق بدوّامات وسطوح ووعود متناثرة في الفراغ الرهيب من شدة الفقد.

وبين مسألتي الفراغ وعالم المهملات والقصاصات والخربشات، ليس هيناً أن يتعاطى جوزف حرب مع منظومة الفراغ كعنصر أساسي في بنية العمل سواء كان لوحة أو تكويناً تشييدياً متعدد الأبعاد. إذ إن تجربة السرد في معرضه عرّفتنا إلى قدرته على دمج الخامات كرسام ونحات متمرس، يعرف كيف يضع كائناته في الفضاء المأهول بالذاكرة، لا سيما حين تكتسي كائناته باللون الأزرق «الإنديغو» (المفضّل لدى ايف كلين) أو تشفّ عن اللون الأحمر (كرمز افتراضي للشهداء) فإن رموز الثور وساعات الحائط المعطلة والنساء والحب والعزلة والخوف من الموت، هي من الأواصر التي يسهر عليها الفكر حين تصلنا بطراوتها ومفارقاتها وحسّها المأسوي.