العلاقات الثقافية بين السعودية ومصر

القاهرة - «الحياة» |

كرم الصالون الثقافي السعودي المصاحب لمعرض القاهرة الدولي للكتاب في دورته الـ49 الكاتب والأديب محمد بن عبدالرازق القشعمي، بحضور نخبة من المفكرين والمبدعين والشعراء العرب.

وألقى القشعمي محاضرة بعنوان «العلاقات الثقافية السعودية المصرية المبكرة»، مستعرضاً فيها العلاقات الثقافية بين المملكة ومصر، وعدد من المواضيع الثقافية ذات الاهتمام المشترك، ومنها الموروث التراثي للبلدين، إضافة إلى الإعلام المقروء. وأكد الكاتب السعودي خلال المحاضرة أن العلاقات الثقافية بين الرياض والقاهرة لها جذور تاريخية، مشيراً إلى أن مصر كان لها دور في ازدهار الصحافة بالمملكة، فتجربة وزارة الثقافة المصرية غنية جداً وقديمة، ومصر استوعبت أهمية الثقافة من قديم الزمان وخصصت لها وزارة مستقلة لأهمية دورها.

وأضاف القشعمي: «إن العلاقات الثقافية بين الشعبين العريقين علاقات ممعنة في القدم يتوارثها البلدان جيلاً بعد جيل». وخلص القشعمي إلى القول إن أدباء الرعيل الأول في المملكة، تأثروا بطه حسين، وعباس العقاد، ومحمد حسين هيكل، وكانوا يعرفون تفاصيل الحياة الثقافية في مصر بشكل أذهل الأدباء المصريين أنفسهم.