الربيعة ورئيسة «أطباء بلا حدود» يناقشان التعاون في اليمن

الرياض - «الحياة» |

ناقش المستشار بالديوان الملكي المشرف العام على مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية الدكتور عبدالله بن عبدالعزيز الربيعة، خلال لقائه رئيسة منظمة أطباء بلا حدود الدكتورة جوان ليو، والوفد المرافق لها بمقر المركز في الرياض أول من أمس (الأربعاء) ما قدمه المركز للدول المتضررة في العالم، وبخاصة في اليمن.

واستعرض الجانبان خلال اللقاء - بحسب وكالة الأنباء السعودية - الوضع الصحي والطبي في اليمن وآليات التنسيق في ما بينهما، وتبادل المعلومات بما يخدم العملية الإغاثية والإنسانية.

ونوهت ليو خلال اللقاء بدور المركز المهم والفاعل الذي يعمل في مناطق عدة خلال الأعوام الثلاثة من عمره، إذ يقدم دعماً كبيراً للمحتاجين في قطاعات عدة، وخصوصاً الغذاء والصحة والتأهيل، وقالت: «انطباعنا عن المركز إيجابي».

وأكدت وجوب استمرار فتح جميع المعابر اليمنية للمنظمات الإنسانية، وذلك لتردي الوضع الإنساني هناك، لافتة إلى أن الكوليرا وحمى الضنك وغيرها تم السيطرة عليها، لذا هناك تحديات كبيرة تحتاج من كل الفاعلين العمل معاً وبحجم أوسع لإيصال المساعدات من خلال جميع المعابر.

من جهة ثانية، وإنفاذاً لتوجيهات خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، وولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز بالوقوف مع السوريين، وقّع مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية في مدينة غازي عنتاب أول من أمس 12 مشروعاً إغاثياً وإنسانياً، بكلفة إجمالية بلغت 68 مليوناً، و705 آلف، و808 ريالات، مع سبع منظمات مجتمعية تركية وسورية، بحضور سفير خادم الحرمين الشريفين لدى تركيا المهندس وليد بن عبدالكريم الخريجي، ونائب والي محافظة غازي عنتاب خليل يلماز.

... ونائب الرئيس اليمني يثمن جهود «المركز»

نوه نائب الرئيس اليمني الفريق ركن علي محسن الأحمر، خلال زيارته، والوفد المرافق له، مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية في الرياض أمس (الخميس)، بما يقدمه المركز من مشاريع إغاثية وإنسانية في بلاده بلغت 193 مشروعاً إغاثياً شملت جميع القطاعات.

وثمن في كلمة له خلال لقائه المستشار بالديوان الملكي المشرف العام على المركز الدكتور عبدالله الربيعة ومسؤولي المركز، الوقفة الصادقة للمملكة وحكومتها بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، وولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز، ودعمها على جميع الأصعدة، خدمة للقضية اليمنية والحكومة الشرعية والشعب اليمني، وآخرها دعم خادم الحرمين الشريفين للبنك المركزي اليمني ببليوني دولار، الذي أنقذ الاقتصاد اليمني من الانهيار، وأسهم في مساعدة الحكومة الشرعية على الاضطلاع بمهماتها، فضلاً عن إعلان خطة العمليات الإنسانية الشاملة في اليمن، لافتاً إلى أن ذلك يأتي تأكيداً للدور الريادي للمملكة العربية السعودية لنصرة ورفع معاناة الشعب اليمني.

وأثنى الأحمر على الخدمات التي يقدمها المركز ومسؤولوه، وتبرع دول التحالف بمبلغ بليون ونصف البليون دولار، وبنسبة تزيد على 50 في المئة من خطة الاستجابة الإنسانية لليمن التي طلبتها الأمم المتحدة لعام 2018، والقافلات التي يسيرها المركز، وكذلك الجسر الجوي الإغاثي إلى محافظة مأرب ضمن لامركزية العمل الإغاثي والسفن الإغاثية بتوجيه من خادم الحرمين الشريفين، وكذلك تكفل المركز بإعادة تشغيل بعض المستشفيات والمراكز الصحية في اليمن خدمة لأبناء اليمن من المرضى والمصابين، والدور الذي يؤديه المركز ومنسوبوه لإعادة العالقين، وتكفلهم بحل أوضاع اللاجئين اليمنيين في جيبوتي، وإعادة الراغبين منهم في العودة إلى اليمن.


الأكثر قراءة في دوليات
المزيد من دوليات
المزيد من