الكويت تؤكد الحرص الدولي على إعمار العراق

بغداد - عمر ستار |
أعلام الدول المشاركة في المؤتمر ترفرف في العاصمة الكويتية (أ ف ب)

أعلنت الحكومة العراقية أمس، انتهاء التحضيرات الخاصة بمؤتمر الكويت الدولي لإعادة إعمار العراق، الذي ستنطلق أعماله في دولة الكويت الإثنين المقبل، فيما أكّد وزير الخارجية الكويتي أن «مشاركة عدد كبير من الشركات العالمية والمنظمات الدولية ومؤسسات المجتمع المدني، يدل على حرص المجتمع الدولي على إعمار العراق واستقراره».

وأفاد بيان حكومي عراقي بأن «أجندة المؤتمر التي سيحملها وفد العراق الرسمي الذي يضم عدداً من الوزراء والمسؤولين في الجهات ذات العلاقة من الحكومة الاتحادية وإقليم كردستان، إضافة إلى محافظي المحافظات كافة، ستتضمن ثلاثة محاور أساسية هي: إعادة الإعمار، والاستثمار، ودعم الاستقرار والتعايش السلمي».

وأشار البيان إلى أن «أعمال اليوم الأول للمؤتمر ستتضمن مناقشة دراسة مسح الأضرار والاحتياجات، إضافة إلى مشاريع دعم الاستقرار والمصالحة الاجتماعية والتعايش السلمي، فيما ستتطرق جلسات اليوم الثاني إلى مناقشة الإجراءات الخاصة بتهيئة البيئة المناسبة للاستثمار، وتتضمن عرض 212 مشروعاً استثمارياً في مختلف القطاعات الاقتصادية العراقية، بما فيها مشاريع في إقليم كردستان، أما اليوم الختامي فسيخصص للإعلان عن الدعم الذي ستقدمه الدول المشاركة إلى العراق».

وأوضح البيان أن «ثلاث مؤتمرات متخصصة ستعقد على هامش المؤتمر الرئيس، الأول يخص إعادة الإعمار، وتعرض في جلساته تفاصيل الوثائق الخاصة بالأضرار المباشرة وغير المباشرة، والجهود المطلوبة للنهوض بالوضع الاقتصادي والخدماتي، ويحضره مئات الخبراء الدوليين وممثلي الوزارات والجهات الأخرى ذات العلاقة، فيما يبحث المؤتمر الثاني في دعم الاستقرار والاستجابة للاحتياجات الآنية، بحضور عدد كبير من الجمعيات الخيرية ومنظمات المجتمع المدني العراقية والعربية والدولية وعدد من ممثلي الجهات الرسمية. أما المؤتمر الثالث، فيحضره ممثلون عن مئات الشركات». وأشار البيان إلى أن «الهيئة الوطنية للاستثمار ستنظم في المناسبة معرضاً نوعياً، يشارك فيه عدد من الشركات العامة التابعة لوزارة الصناعة والمعادن والوزارات والجهات الأخرى، وسيطرح ممثلو هذه الشركات عروضاً استثمارية أمام المشاركين».

وتستقبل الكويت خلال فترة انعقاد المؤتمر قرابة 3 آلاف مشارك من دول العالم.

في غضون ذلك، لفت وزير الخارجية الكويتي الشيخ صباح خالد الحمد الصباح أمس، إلى أن «العراق يمتلك إمكانات بشرية وموارد اقتصادية تساعده في عملية إعادة الإعمار». وأكد أن بلاده «عملت ونسقت مع بغداد منذ فترة طويلة لتوفير متطلبات المؤتمر»، معرباً عن أمله في أن «يحقق نجاحاً كبيراً كونه ينعقد بعد الانتصار على تنظيم داعش الإرهابي بشكل نهائي».

وتستضيف الكويت في 13 الجاري، فعاليات الاجتماع الوزاري للتحالف الدولي ضد «داعش» والذي يضم 74 ممثلاً عن العديد من الدول والمنظمات الدولية.