هنية يبحث في القاهرة الوضع في غزة وتفعيل المصالحة

القاهرة - محمد الشاذلي |

تبدأ حركة «حماس» في القاهرة اليوم، محادثات مع مسؤولين مصريين تتناول تفعيل ملف المصالحة الفلسطينية، ورفع الحصار عن غزة، ومتطلبات القطاع، وأزمة القدس والاستيطان.

وكان الوفد الذي يضم رئيس المكتب السياسي لـ «حماس» إسماعيل هنية وأعضاء المكتب خليل الحية وروحي مشتهى وفتحي حمّاد، عبر معبر رفح صباح أمس، مغادراً إلى القاهرة، قبل أن تعيد السلطات المصرية إغلاق المعبر البري بشكل مفاجئ بسبب الأوضاع الأمنية في سيناء، بعدما فتحته ثلاثة أيام لتذليل عبور العالقين في الجانبين.

وأوضحت مصادر فلسطينية في القاهرة لـ «الحياة» أن دعوة وفد «حماس» إلى جولة محادثات جديدة تمت بعدما زار وفد أمني مصري القطاع الأسبوع الماضي، وتحقق من تعقيدات ملف المصالحة. وأشارت المصادر إلى أن الوفد سيلتقي وفداً من حركة «فتح» برئاسة عضو اللجنة المركزية في الحركة عزام الأحمد الذي يبدأ زيارة إلى مصر اليوم للمشاركة في اجتماع رؤساء البرلمانات العربية في مقر جامعة الدول العربية.

وذكرت مصادر في العاصمة المصرية أن النائب محمد دحلان وصل أمس، برفقة سمير المشهراوي إلى القاهرة على متن طائرة خاصة، مشيرة إلى إمكان ترتيب لقاء بين هنية ودحلان للبحث في تطورات قطاع غزة.

وكشفت تقارير إعلامية مصرية أن الأمن المصري أحبط أخيراً محاولة لاغتيال هنية. وقال الإعلامي عمرو أديب في برنامجه «كل يوم» الذي تبثّه قناة «أون» الفضائية الخاصة، إنه في إطار الحديث عن الحدود المصرية الآمنة، أثمرت جهود الأمن المصري في إحباط محاولة اغتيال هنية.

ووفق صحف مصرية، ألقت السلطات القبض على خلية من 18 «داعشياً» كانت في طريقها إلى غزة لتنفيذ عملية إرهابية كبيرة تتضمن تفجير «المسجد الأبيض» الذي يصلي فيه هنية. وأدلى أفراد الخلية بمعلومات تفصيلية لم يفصح عنها بالكامل بعد.